Advertisements
أخبار جديدة

تطبيع تربوي مع العدو

جريدة الأخبار
2018102204928540636741101685403284.png
مجتمع تقرير فاتن الحاج الأربعاء 3 تشرين الأول 2018
0

TinyTap وMofet: تطبيع تربوي مع العدو
بات شائعاً في السنوات الأخيرة اصطناع فضاءات تفاعل مفتوحة بين العرب والعدو الإسرائيلي، بمحتوى إنكليزي وعربي، خدمة لأهداف تطبيعية. وقد نبهت حملةَ مقاطعة داعمي إسرائيل، سابقاً، إلى أشكال مختلفة من التطبيع الافتراضي بواسطة صفحات إلكترونية ومدّونات ومجموعات «فايسبوك» لا سيما موقع yala academy ومنصة yalapress الإعلامية، وحسابات الناطق باسم جيش العدو أمام الإعلام العربي أفيخاي أدرعي وصفحة «إسرائيل تتكلم العربية» على «فايسبوك» وغيرها.
أخيراً، تشهد منصة الكترونية تعليمية تدعى TinyTap رواجاً عالمياً وانتشاراً في دول عربيَّة عدة، من بينها لبنان. المنصة تَعرض أكثرَ من مئة ألف لعبة تربويّة وثقافية للطَّلاب من مختلف الفئات العمريّة، وفي أغلب اللغات، وتغطّي الحقول التعليميّة من لغاتٍ ورياضيّات وعلوم وموسيقى وفنون، الخ. ويمكن أيّ مشترك في المنصّة، أستاذاً أم طالباً أم من أهالي الطلاب، أن يصمم وينشر عبر Tiny Tap وسائطَ تعليميّة مثل: الألعاب التربويّة، والفيديوهات التعليميَّة، والدروس التفاعليّة، والكتب الإلكترونيّة وسواها، مجّانيّة كانت أم مدفوعة.
بحسب حملة المقاطعة، فإنَّ Tiny Tap إسرائيليَّة، أطلقها الإسرائيليّان يوجيف شيلي واورن الباز، ومقرها في تل أبيب، وفريقُ عملها إسرائيليّ، وأرباحها تعود إلى إسرائيليّين. وبناءً عليه، دعت إلى الامتناع عن استخدام هذه المنصّة، والبحث عن بدائل أخرى، وهي كثيرة وبعضها مجاني بالكامل.
في سياق متصل، وصل، أخيراً، إلى بعض المعلمين اللبنانيين، بريد الكتروني منThe Mofet institute يدعوهم إلى التسجيل مجاناً في برنامج تعلم عن بعد «يقدم تدريباً في اللغة العربية، ويساهم في توسيع المعرفة التدريبية لدى المعلمين ومدربي المعلمين والمحاضرين والباحثين في مجال تدريب اللغة العربية مثل القواعد والمفردات ودمج التكنولوجيا في التدريب والتعامل مع النصوص النظرية». البعض سارع إلى تسجيل اسمه بواسطة الرابط رغبة بالحصول على التدريب المجاني، إلاّ أنّ هؤلاء اكتشفوا خلال لحظات أنهم ينضمون إلى مركز إسرائيلي في الكيان المحتل!
فمعهد «موفيت» يقع داخل حرم كلية ليفنسكي التعليمية في تل أبيب، وقد أسسته وزارة التربية والتعليم في إسرائيل عام 1983تحت اسم «معهد تصميم المناهج وتدريب المعلمين»، وهو متخصص بـ «الأبحاث والمناهج الدراسية وتطوير البرامج»، قبل أن يأخذ اسمه الحالي عام 1988.

* يمكن الاطلاع على بيانات الحملة المتعلقة بالتطبيع الإلكتروني من خلال الروابط الآتية:

https://www.facebook.com/events/1072416609578852/?ti=cl
http://www.boycottcampaign.com/index.php/ar/activities/letters/1598-appsvillage
http://www.boycottcampaign.com/index.php/ar/activities/letters/553-2015-04-28-19-05-08
http://www.boycottcampaign.com/index.php/ar/activities/letters/1305-wix

المزيد لفاتن الحاج
«منحوتة اللاعنف»: نسختان في بيروت
لجان الأهل في المدارس الخاصة: القضاء ثبّت دعوا القضاء يعمل!
قرار قضائي بخفض زيادة الأقساط في الليسيه فردان
تعليم العلوم والرياضيات في لبنان: الصورة ليست وردية!
0 تعليق
الرجاء تسجيل الدخول لإضافة تعليق
التعليقات
مقالات ذات صلة

السور الروماني أمام شورى الدولة: إيه في أمل!

جينيفر «رفعت» إسم لبنان من دون «أن تحمله»

ما من تكنولوجيا تعالج التلوّث

الاربعاء 3 تشرين الأول 2018
أخترنا لك
صولة الأسد
ليون يسعى لتعزيز صدارته الأوروبيّة
فالنسيا يحلّ ضيفاً ثقيلاً على الـ«أولد ترافورد»
بيار رباط في صبرا
عادل عبد المهدي… الصحافيّ الحذر
آخر التعليقات
جميع التعليقات

ﺟﺮﻳﺪﺓ اﻷﺧﺒﺎﺭ

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: