Advertisements
أخبار جديدة

ماذا يجري في بلدة حداثا؟ وماذا فعلت دورية لمكافحةالجرائم ؟

حقيقة ما يجري في بلدة حداثا. الجنوبية

حديث المواطنين عن عمليات اختلاسات كبيرة يقوم بها أمين صندوق بلدية حداثا المدعو
(ح.د) وتقدر بمئات الملايين

في التفاصيل ان دورية
لمكتب مكافحة الجرائم المالية باشارة من المدعي العام المالي القاضي علي إبراهيم، و بناءً لشكوى كان قد تقدم بها أحد المواطنين من البلدة حضرت الى البلدية نهار السبت الواقع فيه 16/12/2017وفتحت التحقيق بالموضوع وطلب المحقق من المدعو (ح.د) اطلاعه على العمليات الحسابية ومقارنتها بالسجلات المالية الرسمية للبلدية فتبين له ان هناك عمليات حسابية كبيرة لم تدرج في سجلات البلدية ويتم اختلاسها من واردات البلدية عبرايصالات وهمية فوثق المحضر واخذ توقيعه وطلب منه الحضور الى مكتبه في بيروت يوم الاربعاء 20\12\2017
في اليوم التالي مباشرة اي الاحد 17\12\2017 قام ألمدعو( ح.د) بإخفاء السجلات المالية والإيصالات من البلدية، وإدّعى أن السجل المالي وبعض الإيصالات قد تمّت سرقتهم من قبل مجهولين كانوا قد أطبقوا عليه على طريق عام صور _صيدا مساء يوم الأحد 17\12\2017 إلا أنّ هذا الإدعاء لم يصدقه أهالي البلدة ولا حتى المدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم الذي سطر بحقه استنابة قضائية بتوقيفه فوراً وتحويله الى القاضي الجزائي لمعرفة من يقف وراءه وساعده على اخفاء السجلات فضلاً عن تورطه باختلاس المال العام
اهالي البلدة طالبوا المدعي العام المالي
القاضي على ابراهيم
بعدم افساح المجال لاي جهة سياسية او حزبية للتدخل وتسوية الامور
كما ناشدوه باسترجاع اموالهم واموال البلدية
وسألوا كيف لموظف لا يتعدى راتبه الشهري مليون ليرة لبنانية ان يملك عقارات وارصدة تقدر بمئات الملايين وهو منذ مدة اشترى 4 عقارات كبيرة في البلدة تقدر بمليون دولار وباع واحدة منها منذ شهرين بحوالي 126000 الف دولار اميركي لاحد اعضاء بلدية حداثا
سؤال برسم القضاء اللبناني والمؤتمنين على اموال الشعب اللبناني

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: