Advertisements
أخبار جديدة

كيف قتلت ابنة الثانية عشر في حمام منزلها ؟!

عادت هلا مرعب الأحمد الى بيتها مع والدتها وشقيقها مساء أمس، دخلت للاستحمام كي تنفض عنها غبار يوم طويل أمضته في اللعب والضحك في منزل جدها، دقائق وحصل ما لم يكن في الحسبان، انقطع الأوكسيجين من المكان بسبب عطل في سخان الماء، سقطت ابنة الاثني عشر عاماً أرضاً مفارقة الحياة، لتصدم والدتها التي فتحت الباب للاطمئنان عليها بعد أن ندهتها من دون ان تجبها، لتجدها جسداً بلا روح.

في لحظات انقلبت حياة عائلة الأحمد (من بلدة العبودية) بعد أن فقدت وحيدتها على شقيق، وبحسب ما شرحه قريبها جاد لـ”النهار” سخان الماء في الحمام يعمل على الغاز، عند الساعة السادسة من مساء امس انتظرت هلا انتهاء شقيقها من الاستحمام، لكن للاسف اختنقت في لحظات نتيجة عطل في السخان، لا نعرف الى الآن أسبابه، مع العلم ان الأدلة الجنائية كشفت على القارورة وتأكدت ان لا تسريب للغاز منها كما ان لا احد في المنزل اشتم رائحة غاز”، واضاف: ” وحده الله يعلم هول الكارثة، لا كلمات تعبّر عن حال والدتها فقد كانت هلا بمثابة عينيها ، هي الحنونة على والدها والصديقة لشقيقها الوحيد، الفتاة المتفوقة في دراستها في ثانوية نور الهدى، والطموحة الحالمة بمستقبل جميل، لكن القدر شاء ان تنتهي حياتها وهي في اول الطريق”.

“ليتها تعود”

زميلة هلا على مقاعد الدراسة رزان فياض تحدثت لـ”النهار” عن فقدانها زميلة وصديقة، لافتة الى انه ” حتى الان لا يمكننا تصديق انها لن تعاود القدوم الى المدرسة وتجلس بيننا تحدثنا بفرح وتشاركنا الدروس والفروض”. واضافت: ” كانت تخطط للقيام بعمرة، ليتها بيينا الآن”. مخفر العبودية فتح تحقيقا بالقضية وبحسب ما قاله مصدر في قوى الامن الداخلي لـ “النهار”: ” طبيبان شرعيان عاينا الجثة، اكدا ان سبب الوفاة اختناق الفتاة، لذلك ختم التحقيق على هذا الاساس”.

مراحل قبل الاختناق

“الاولاد معرضون في حال تنشقوا كمية من الغاز السام ولو قليلة، لا تشكل 15 بالمئة من حجم الغرفة الى الاختناق، اذ من الممكن ان تؤثر على وعيهم ليصابوا بعدها بالغثيان ومن ثم الاختناق”، بحسب ما قالته أخصائية أمراض الجهاز التنفسي والرئة الدكتورة جوسلين ساسين لـ”النهار” والتي اضافت ” في اقل من ساعة يحصل الاختناق، والامر يتوقف على بنية الانسان”، شارحة “عندما نستنشق الغاز المسم يحل مكان الاوكسيجين في الدم فيتوقف الأخير عن الوصول الى الدماغ مركز التنفس عندها يصاب بالشلل فيحصل الاختناق، هذا الأمر ينطبق على الغازات مع رائحة او من دونها لذلك يجب الانتباه من كل ما نستعمله في حياتنا اليومية ويمكن ان يتسرب غاز سواء سخان ماء او “الشوفاج” او المدفأة ولذا يجب فحصه كل مدة، وعند شم رائحة غاز علينا تبديل الهواء في الغرفة، اما ان كان الغاز من دون رائحة كالذي يصدر عن الفحم فيجب تبديل هواء الغرفة دائما اثناء وجوده داخلها”.

اليوم ودعت العبودية ملاكها التي مرّت كالحلم عليها، رحلت الصغيرة بهدوء كما عاشت حياتها، لكنها ستبقى في القلوب ذكرى جميلة فاتنة!
المقال من النهار.

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: