Advertisements
أخبار جديدة

بعض ما كتبه محبو الراحل العلاّمة السيد هاشم الأمين

IMG-20171108-WA0038IMG-20171108-WA0008FB_IMG_1510039452571FB_IMG_1509900630487Screenshot_20171105-011308

*تحيّة للمرحوم*
*السيّد هاشم الأمين*
💕💕💕💕💕💕

يا سيّداً لك فقْدةٌ “بالأطيبون”
ما غِبْتَ عنها رغمَ أحكامِ المنونْ

بقلوبنا أُسكِنتَ يحضنُكَ الهوى
من قبل موتك لم تُصادفْكَ العيونْ!

كمْ مرَّةٍ صوَّبْتَ آراءً بدَتْ
مكتوبةً بالغيْظ ولّاد الجنونْ

وطلبْتَ تأكيدَ الرّوايات التي
قد وُزِّعتْ عن آل طه بالظُّنونْ

رغم القساوةِ بالعدالة والنُّهى
كنتَ اللطيفَ الهادئَ البَرَّ الحنونْ
فضل سرور
10.11.2017

يا سيّدي الأستاذ أينَ المقصَدُ
في الدّمعِ تسكنُ أم بقلبي ترقدُ!
ما بالُ عيني قد جرتْ، فمدامعي
سُحُبُ السّما والأرضُ بحرٌ يرفدُ
أرحَلْتَ أمْ أنّ الرّحيلَ لمُهجتي؟
فالروحُ عن أسيادها لا تُبْعَدُ
خذني إليكَ وسادةً في جنبكمْ
إنّ الملائك إن رأتك ستسعَدُ
خذني فإنّك بالوقار مجلّلٌ
الله طهّركم فطابَ المولدُ
يا حاملَ التّقوى إلى أهلِ السَّما
والعلمُ مع أرجاءِ روحِك يصعَدُ
ظنّ الجميعُ بأنّ في شقراءَ
مثواك الأخير وأنّ فيها تخمدُ
لكنّ أملاكَ السّماءِ تجمّعتْ
وأتى إلى وادي السّلامِ المَشْهَدُ
ورجعتَ للنجفِ الأغرّ مجاوراً
إنّي أرى زُمَرَ الملائك تسجدُ
إذْ هاشِمٌ من هاشمٍ وكفى بها
فخراً فكيف إذ الصفات تجسّدوا
إن كنتُ أشهدُ مِنْ حياتِك مَدْرَساً
ما خلتُ أنّك في مماتِكَ معبَدُ
بدموعِ عيني قد كتبتُ مؤرّخاً
*الموتُ يفنى والأمينُ مخلّدُ =١٤٣٩*
✒الشيخ حسن خشيش العاملي
إلى روح سماحة السيد هاشم الأمين رحمه الله الفاتحة.

6

FB_IMG_1509967322960

الشيخ حسين حريري
رحيل سماحة العلامة السيد هاشم الأمين.

نعم ثُلمنا وأصابنا الجلل واجتاحنا الحزن وأقرح جفوننا..
لكنه السيد مضى الى من احب ..
فقد جمال الحياة مشهداً من لوحة حياتنا لأن الله من علينا بان نقترب من دوحته المترعة بالخلق والزاخرة بالعلم فقد شغل قلوبنا بمحبته وكنا اذا تفيئنا شجرته لا يدنو منا التعب أو الملل وكانت الخشية ان يمر الوقت وينقطع المُلهم عن نثر النفيس من لألئ عقله ووجدانه…
في محضره يأسرنا بابتسامته التي فيها سر تواضعه و نتدثر الحياء لشدة اصغاءه
لا يمكنك الفرار من أن تحبه فهو قد ازال الهالات المصطنعة التي يدأب عليها البعض ليفرض عليك احتراماً متكلفاً…
هو العالم العامل بعلمه الذي يدعى في ملكوت السماوات عظيما…
إن تحدث فله سحر يجيبك فيغنيك عن اسئلة كثيرة وإن صمت فحكيم وإن تبسم اذهب غموما وهموما وأحال الكدر الى صفاء.
في ميادين العلم والجهاد شهد له اقرانه
بالجدارة واللياقة.
سنشتاق الى السيد الانسان الذي دعى الى الله بسيرته وهو المسجدي المثابر والحائز على محبة الجميع…
سنذكر الافطار عندك في شهر رمضان والسهرة الغنية بالفوائد العلمية والاخلاقية.
عندما حل به الداء لم يعّظم الامر أبداً بل كان من اهل التسليم .بل اكثر من ذلك قال انه ليخجل من ان يدعوا ربه في قضيةالشفاء فلعل هناك مصلحة الهية وكان يخشى فوت مراتب الصبر على الابتلاء .
ولا ننسى حديثه عن المرض حيث قال كل ما فيه من اوجاع هو دون عذاب النار.
ولن انسى ابدا صوتك عندما تحدثت معك على الهاتف مطمئنا عنك لتبادرني بالسؤال عن احوال والدتي المريضة.
العلامة السيد هاشم الامين اثكلت الجميع ولكنك تركت سيرة عطرها يفوح علماً وخلقاً وجهاداً …
يحق لشقراء ان تفخر بالشهداء والعلماء.
ويحق لنا ان نفخر بأننا اصابنا سهمٌ من معرفة هذا العبد الصالح.
عظم الله اجوركم.

4

.في آخر لقاء مع السيد الشاب الذي لو كان للوداعة سيد أوحد لما نافسه عليها أحد، كان على ما عهدناه :
لا تفارق البسمة شفتيه، ولا بريق الأمل مقلتيه، والكلمة
الطيبة ينطق بها قلبه قبل لسانه، ولا تدري من اين يفيض معين المودة وهو يحادثك في أي شأن من شؤون الدنيا والدين.
في ذلك اللقاء أخبرني أن عودته من النجف هذه المرة
ربما كانت الأخيرة لأنه ينوي الاستقرار في ربوع شقراء،
بلدته الأشبه بالأم النجيبة التي لا تزال تُنجب أبناء نجباء،سادةوعلماء، كان هو من أعرقهم محتداً وأزكاهم
أرومة.
…وها هو السيد هاشم الأمين يستقر في شقراء، لا على ظهرها، بل في ثراها الطيب، تاركاً في القلوب حسرة لا تهدأ.
…وداعا يا سيد الوداعة، تفارقنا جسداً،وتبقى حيّاً فينا
ما حيينا.
“صالح الأشمر”

عIMG-20171104-WA0047

واليوم .. ما من نسمة صباح علينا ..
طفلي عند كل صباح كان يدعو .. يرفع يداه و يناجي الله كي تشفى سيدي .. والآن .. ماذا .. كيف لنا ان نشهد الشمس و المطر .. سيدي .. قلوبنا تنكوي .. بكينا وبكينا .. وما في القلب سوى غصة ..و حرقة قلب لا ترحل .. كم تصعب علينا شقراء .. دون ام كأمك .. و دونك يا ابانا .. الدمع ما جف … وانت قد سافرت بروحك للنجف .. قرب علي .. قرب الحبيب .. لتبدأ بخطوات الأربعين نحو الحسين .. ليس سيرا .. انما محلقا فوق غيوم السماء .. تنظر لزوار جدك .. سيدي .. نبكي ليس للموت الذي هو سنة علينا جميعا .. انما نبكي لفقدك .. لغياب كلمة الدين .. لغياب الحنان .. سيدي كم كان ابي رفيقا لدربك .. كم كنت لنا السند بعده .. والآن .. لا سند .. البارحة .. وعند عروج الروح الى الملكوت .. هل قابلت ابي .. كيف كان .. هل اشتاق لي .. الم يسالك عن احوالنا .. يا ابن عمتي .. استقبلت عمتي بحنانها .. و ضمتك بحبها .. كيف كانت .. فقد اشتقنا لها .. ملأ القلب لوعة لا تطفأ .. الفراق .. لا مفر منه .. لكن لنا لقاء .. يوم النصرة لمهدينا عجل الله فرجه ..
الفاتحة الى روح شقراء .. السيد هاشم الأمين
#فاطمة_نجف

5

الان وقد هدأت القلوب..وغفت العيون..ولا شيء سوى الليل والذكرى معا..نفسي التي حنت للطفولة ..لتلك السويعات التي كنا نقضيها سويا عقب كل صلاة تعلمني نفحات الروح الحسينية..ذكريات تروح وتجيء يا سيد…لا اكاد اغمض جفني على مشهدية حتى تعود الي مشهدية اخرى..وبسمتك لا تفارق نفسي..صعب والله فراق ريح عمامتك الحسينية..صعب والله تجاهل الحنين لنور عينيك..الان حتى استطاعت اناملي ان تسطر هذي الكلمات..
يفتقدك محراب المسجد يا سيد..
تفتقدك كل سجدة من سجدات المسجد..
تفتقدك كل امسية من ليالي التوسل وليالي كميل ايها الحبيب…
تفتقدك كل سجادة صلاة داستها قدماك الشريفتين…
تفتقدك كل دمعة ذرفت من عيون من استمع الى حنان صوتك في ليالي القدر الهاشمية..”اللهم اني امسيت لك عبدا داخرا….”
يفتقدك كل مصحف وضعته ايدي احبتك ناشرة على الرؤوس في ليالي الانس الرمضانية..
تفتقدك صنابير مياه الوضوء … وسبحتك تلوح امام ناظري في هذه اللحظات .. وحبيباتها السوداء تكاد لا تبرح انسان عيني ..تتبارك من اناملك الشريفة عند كل استخارة …
هذا غيض من فيض حنيني في جوف الليل يا سيد هاشم …
#بحمى_الرحمان
قاسم م ديب

2

 

“السيّد هاشم الأمين. وقفنا معاً ومعنا ابتسامته القدرية يوم وداع عاصم. طلبت منه ان “أحجز” مكاناً لي في الجبانة قرب قبر أبي. قال “تمّ الأمر”، لك مكانين تختار بينهما، واحد الى اليمين وآخر الى اليسار. ثم أضاف “هذا بالنسبة الى هنا، ماذا عن الحجز هناك؟” وأشار بيده الى السماء … ابتسمت فقال “هناك الامكنة غير محدودة وهي أرحب بكثير والدخول غير صعب.. لكن يجب أن تبدأ العمل على موضوع الحجز بنفسك” قلت “اعتمادنا على شفاعتك” ضحك وأجاب “سأفعل اذا استطعت” ومشينا معاً الى المنزل.
لم يفارقنا في أي شدة وظلّ يذكّر بأمر الناس والمحتاجين ..بعد حرب تموز اتصل بي وقال “تدبّر الامر مع معارفك وأصدقائك نريد مولد كهرباء كبيراً لشقرا”، يومان وقلت له المولد في طريقه إليك، قال “لا، أرسلوه باسم البلدية وسلموه لها” … حتى الْيَوْمَ لا احد يعرف انه سعى الى هذا الأمر…
يعرفه الفقراء، يعرفه الأيتام، تعرفه الصيدليات يسدد فيها فواتير أدوية المرضى المحتاجين، يعرفه اهل حمل اليهم كتب اطفالهم وسدد لهم اقساط مدارسهم او سعى لإعفائهم من أقساطهم..
لا أظن أن الملائكة تعمل بشكل مختلف ..
السيّد هاشم كان ملاكاً، قديساً، ولياً وشفيعاً ومكانه الطبيعي بين بني قومه هناك، في الأعلى حيث أشار بيده.
خسرناه نحن التائهون في هذه الدنيا واستحق هو الراحة حيث يليق به.
لم يضيع وقت عمامته في ما لا شأن لها به… لا سياسة ولا خطابات ولا مواكب ولا سيارات ولا مرافقين ولا خزعبلات رجال دين آخر زمن. كان رجل دين للناس، لخدمة الناس ونقطة على السطر.
رحل وخسارتنا به لا تعوّض.
رحل رجل نبيل لَبس عمامة تشرفت به وشرّف بها اجداده وسوف يتشرف بأعماله احفاده وأحفادهم.
رحل حافظ السرّ وحافظ العهود ومؤدي الامانات.
تشفع بِنَا يا سيّد هناك في الأعلى إن استطعت .. سنبقى نستنير بك وبابتسامتك دنيا وآخرة..”
بقلم فراس عاصم الأمين

3

 

سلام على
سماحة الأحبة
الذين تجرعوا
مرارة الالم
وفتك الداء
ورحلوا
رحلوا والبسمة
لم تفارق محياهم
فلهم البشرى
وهم يستبشرون

ايها الاخ الحبيب
وسماحة المغادر
الطيب الطيب
والقريب القريب
لما عجلت الرحيل
ابكيتنا..
ادميتنا..
افجعتنا..
قطعت نياط قلوبنا
وحز الوتين

ااتركتنا
وفي القلب لوعة ولظى
وفي الحلق آهات وشجى
وغمر المآقي حسرة
ودموع

عزاؤنا اختياركم
جوار ابائكم واجدادكم
قرب مليك مقتدر
فالى جنان الخلد
وروح وريحان

انا لله وانا اليه راجعون

السيد علي مسرة حفظه الله

4

 

لعلها من المرات النادرة التي قلنا فيها جميعا في صلاتنا على جثمانك الطاهر:
اللهم انا لا نعلم منه الا خيرا…
بصدق مطلق وقناعة لا تشوبها شائبة
السيد هاشم الأمين وداعا….

المحامي حسين مهدي نور الدين

5

 

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد تأثرنا وفُجعنا بوفاة فقيدنا الغالي فعند الله نحتسبه وإنا لله وإنا اليه راجعون.
أحسن الله عزاءكم وعظم الله أجوركم وصبركم على مصيبتكم وجعلها الله في ميزان حسناتكم إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شي عنده بأجل مسمى.
نسأله تعالى أن يرفع درجته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم عائلتَه ومحبيه الصبر والسلوان.

أتقدم بإسمي وإسم مكتب شؤون المرأة في حركة أمل من علمائنا ومراجعنا الأفاضل ومن عائلته الكريمة والاهل اجمعين بأحر التعازي بفقد العبد الصالح العلامة السيد هاشم الأمين.
غادة رزق.

 

IMG-20171108-WA0022

اليوم انتقل من دار الفناء الى دار البقاء العلامة الصديق
المجتهد السيد هاشم الأمين نسأل الله ان يسكنه الفسيح من جنته ويتغمده بعفوه ورضوانه ويحشره مع محمد وأله الاطهار
السيد هاشم الامين ترك فينا كل الاثر الطيب والمعطاء والشخصية المنفتحة والبرغماتية في جلساتنا الانيسة معه وحواراتنا استفدنا منه ومن حكمته وطول اناته وغنى معرفته وسعة وعيه النافذ في صميمه وجوهره والاهم حرصه على الاستماع بموضوعية والاستفهام بلباقة وحذق
نشكر الله انّا تعرفنا عليه ولسنوات عداد لم تتسم هذه العلاقة الا بحسن المعرفة وصدق التواصل
الى روحه الطاهرة… الفاتحة..الاستاذ خليل بيضون

IMG-20171104-WA0000

الموت حق لكن الفراق عصيب، سلام لروحك الطاهرة، أشهد انك قد أقمت الصلاة واديت الحقوق وأنك كنت عونا للفقراء وزاهدا في الحياة وعابدا لله،عزاؤنا انك في علياءك مع محمد وآل محمد ومع الصديقين والشهداء والصالحين،هنيئا لك الفردوس الأعلى وألف رحمة لروحك الطاهرة، رحم الله من قرأ المباركة الفاتحة لروح السيد هاشم الأمين

عدنان حبيب الأمين

7

ما زلت اذكر ذلك اليوم، كان مرورك معتاد لنا على مر تلك السنين.. تلقي السلام وتمضي وتقول “ياشباب حان وقت الصلاة اتبعوني” لكن ما من احدٍ يسلك الطريق خلفك سوى ظلّك، في اليوم التالي تعيد الكرّة مرة تلو الاخرى الى ان عدت يوماً من الصّلاة وجدتنا جالسين في مرقدنا “يا شباب يلا على الصلاة احتضنتنا وقلت لنا، “انا لم اصلي بعد” مع اننا كنا على يقين انك لم تفوت ذاك الواجب ثم احتضنتنا وصليّت بنا من جديد… لربما لم تغمض عينيك عنا اليوم نحن في أمسّ الحاجة اليك، من يجرّ الجيل الجديد الى الصلاح؟ من يخبرنا بصوت حنون انه حان الوقت؟ لربما سيمرّ طيف بسمتك في ازقة الحي ويرشد التائهين؛ لربما يتوجب علينا اكمال ما بدأت به.. سلام عليك وانت بجوار ربك

رائد مروان الأمين

8

في يوم فقدك انين الجبال يسمع
فالنهار حالك لا شمس ولاقمر يسطع
دموع الزهراء على عمامتك تلمع
الست حفيدها وهاشمي المنبع
ايا ابن الحسين هنيئا لك الموقع
بأربعين جدك الحسين كان المفجع
يا أبا الفقراءلم تكن بالدنيا تطمع
فجعت برحيلك اليتامى وعينها تدمع
يا عالما يا زاهدا فزهدك ليس مصنع
أعطيت درسا بالقناعةلمن لا يقنع
يا جامعا بالمساجد أطيافا لا تجمع
نعتك المآذن والساجدين والركع
وصوت الله أكبر للسماء يرفع
فروحك الطاهرة للباري ترجع
سحر الامين

9.jpg

نعى رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى سماحة الشيخ عبد الامير قبلان العَلَّامَةَ السَيِّدَ هَاشِمَ الأمِيْن عَن عُمرٍ نَاهَزَ الخَامسَةَ والخَمسِينَ عامًا قضى معظمه فِي خِدمةِ الدينِ والمجتمعِ وفي الدراسةِ والتدريسِ في الحوزات العلميَّة ، فكان مثال العالم الزاهد المخلص في تبليغ احكام الدين ونشر العقيدة الاسلامية.

يُوَارَى جثمان الراحل الثرى في جبانة المَسْجِدِ الكَبِيْرِ فِي شقراء عند الساعة الثالثة والنصف عصر اليوم الجمعة.

IMG-20171103-WA0048

آخر ُ سلامٍ وآخرُ لوعةٍ ،،، ستكونُ منَ البعيدِ البعيدْ … آخرُ الدموعِ ستكونُ منْ حرِّ مآقٍ لنْ تُنْهي شوقَها لمجالستكْ، للْاستمتاع بأحادِيثكَ الحلوةِ الشيَّقه … أسوأُ ما في غربتِنا الآنْ أَنَّا لنْ نودِعَكَ الوداعَ الأخيرْ وأنَّا مجددآ لنْ نلتقيكَ مع صوتِ المؤذّن ،،،، وهأنتَ ذاهبٌ للنهاياتِ الجميله التي ما انفكتْ تسرعُ للقياكْ وما لبثت أنْ سرقتكْ وسرقتْ ابتسامتكَ المعهوده ،، فهيأَتْ قهرآ كالجرحِ لن يلتئمْ ، قهرآ بعمق الخسارة ،،، عظم الله اجورنا وأجوركم

اي سواد لف كربلاء في أربعين إمامها
بلغ منه شقراءً غمٌ..فقد رحل هُمامها
أيا صابراُ على الآلام لم تمهل شوقنا
فشوقك للعلياء جاز الايام وآلامها.

بكل احتساب وتسليم ننعي للأمة الإسلامية فقيد العلم والجهاد سماحة العلامة السيد هاشم عبد المجيد الأمين.

رياض الامين1

 

ستفتقدك شقرا علما من أعلام الثقافة والمعرفة
ستفتقدك المنابر واعظا ومرشدا وناطقا بالكلمة الحق
سنفتقدك بقلبك الكبير المفعم بالحب والمودة للجميع
سنفتقدك بوجهك البشوش ولسانك المؤنس وطلتك الملائكية
سنتفتقدك جارا كريما وصديقا وفيا وأخا حنون .

رحل السيد هاشم الأمين وبرحيله مصاب لكل من عاشره أو تعرف اليه

سلام لروحك والى جنان الخلد … خليل ذيب

IMG_20171103_151905.jpg

يا أستاذنا وملهمنا.. ياسيدنا ومعلمنا.. يا أخانا وقدوتنا … ياحبيبنا والله مطلع على ما في الصدور ..
أثقل عليك حمل ما لايحتمل فكنت العبد الصابر المحتسب. … كيف لا وانت العالم الذاكر الفاضل والمجاهد في سبيل الله وعلى ملة رسول الله بكل ما أوتيت من قوة. وقد حباك الله ماحبى من عزيمة وإرادة وحكمة في التدبر والمعالجة حتى وانت في أشد حالات الإعياء والمرض ما انثنيت وما انحنيت لعلمك بأن الله هو الممد والمسدد… حتى اتاك اليقين أن ياعبدي الصالح الأمين المؤتمن أدي الأمانة لصاحب الأمانة فما توانيت. . ونعم المصير ..
عزاؤنا انك بجوار أحبائك وأجدادك أولياء الله الصالحين محمد وآله الطاهرين ..
العلامة المجاهد سماحة السيد هاشم الأمين في ذمة الله .. ولاحول ولاقوة إلابالله العلي العظيم ..
لروحه وروح والديه ثواب الفاتحة … مشفوعة بذكر الصلاة على محمد وآل محمد

ام حسن الامين

حبيب الفقراء؟
لا. لا يليق هذا الاسم بك! لا يحيط بابتسامتك التي وسعتنا كلنا.
فأنا أيضا أحبك. وأنا مثل الذين أحببتهم، حزين.
وقد صرت واثقا أن غيابك ترك في قلب كل واحد عرفك، عتمة قليلة هي، له، ليله الذي سجى.
Mortada Al-amine

محمد حب الله
أهاشم يا ابن الأطهرين قف لي هنيهة أضم الصدر منك تحنانا
لقد كنت لي أخا معلما ناصحا وكذا للجود عنوانا
يا فرعا طيبا من آل الرسول كنت أراك فأغدو مبتهجا وجذلانا
تقول لي هيا قم ورافقني فأمضى مسروراً وفرحانا
أقص عليك أحوال ضيعتنا فتنصحني بالخير جما وملآنا
هم أهلنا هم حبنا وفي طريق خدمتهم يبقى مسعانا
حباك الله قلبا طاهراً قد حوى الكل شيبا وشبانا وفتيانا
عليك السلام مني يا ابن الأطيبين ما غرد الطير أشواقا وألحانا

 

منذ .. سنتين ..
كان لي التوفيق بزيارة الأربعين .. ولعشقي لعلي .. كان مبيتي في النجف عشرة ايام .. قررت اختي زينب ( تسبيح الزهراء )ان تأخذني الى منزل السيد هاشم .. فقد كانت تقصدهم مرارا .. مشينا و مشينا .. الى ان دخلنا طريقا ضيقة .. بان عند جنبها منزل متواضع .. قالت “هنا” .. كنت حين ذلك افتقد ابي بشدة .. طرقنا الباب .. ففتح لنا صبي .. سلمنا على سيدة الدار .. و جلست قرب اختي مرتبكة بعض الشيئ .. الى ان طرق الباب و استأذن بالدخول .. سلم علينا .. و هنأني بزيارة المولى علي .. و حظي بالأربعين .. ما ان وقفت حتى كرجت دموعي .. تذكرت ابي و كم كنت اود ان يحدثني عنه ..لكنه ببضع كلمات .. عبأ سلة الأمنيات .. ” كان والدك من خيرة الرجال .. رحمه الله .. وحفظكم .. ” حن على ابن اختي (مهدي) و شبهه بوالدي بشكل كبير .. و كنت قد شاهدت حزنه لفراق ابي .. بنبرة صوته .. ببريق عيونه.. استأذن السيد .. و ذهب .. شربت كوب الشاي العراقي .. و تسامرنا مع ام يوسف .. الى ان .. هممنا بالرحيل .. كانت النية بعدها ان نقصد الحضرة .. الا ان الوقت كان متأخرا .. فرجعنا .. و بدل ذرف الدموع عند قبة علي .. بكيت بكاء مريرا على وسادة .. اخفت ما في قلبي من وجع .. و ما في عقلي من ذكريات ..
من الصعب ان تفقد والدا آخر .. من الصعب يأتي شهر رمضان ولا نسمع ذلك الصوت الحنون .. من الصعب ان نزور النجف .. ولا نرى السيد هاشم الأمين .. يخطو مرحبا بنا .. في أرض الأمير ..
#الفاتحة
#فاطمة_نجف

يوم دفن السيد هاشم ره
نسيت ان اصلي له صلاة الوحشة …
وهنا اشتد بي الحزن لانني كنت قد وعدت امي ان لا انساها وهي بدورها اوصتني بها…. اصابني الحزن الشديد ثم ماذا اقول لأمي
وبينما انا في حيرتني وحزن قدم زوجي الى المنزل واعلمته بالخبر فقال لي اذن قومي وصلي ركعتان واهدها اياه والله يقبلها منك ان شاء الله
وبالفعل صليت ركعتان هدية للسيد هاشم
وليلتها رأيته في منامي وكان شابا جميلا ووسيما البسمة لا تفارق مبسمه وكان بفرح عارم ولا استطيع وصف سعادته
تحدثنا طويلا ولا اذكر الحديث ولكني لا انسى جماله وشبابه الذي عاد وابتسامته وضحكته
كان اجمل حلم رأيته
غ.ا
منقول..

منذ .. سنتين ..
كان لي التوفيق بزيارة الأربعين .. ولعشقي لعلي .. كان مبيتي في النجف عشرة ايام .. قررت اختي زينب ( تسبيح الزهراء )ان تأخذني الى منزل السيد هاشم .. فقد كانت تقصدهم مرارا .. مشينا و مشينا .. الى ان دخلنا طريقا ضيقة .. بان عند جنبها منزل متواضع .. قالت “هنا” .. كنت حين ذلك افتقد ابي بشدة .. طرقنا الباب .. ففتح لنا صبي .. سلمنا على سيدة الدار .. و جلست قرب اختي مرتبكة بعض الشيئ .. الى ان طرق الباب و استأذن بالدخول .. سلم علينا .. و هنأني بزيارة المولى علي .. و حظي بالأربعين .. ما ان وقفت حتى كرجت دموعي .. تذكرت ابي و كم كنت اود ان يحدثني عنه ..لكنه ببضع كلمات .. عبأ سلة الأمنيات .. ” كان والدك من خيرة الرجال .. رحمه الله .. وحفظكم .. ” حن على ابن اختي (مهدي) و شبهه بوالدي بشكل كبير .. و كنت قد شاهدت حزنه لفراق ابي .. بنبرة صوته .. ببريق عيونه.. استأذن السيد .. و ذهب .. شربت كوب الشاي العراقي .. و تسامرنا مع ام يوسف .. الى ان .. هممنا بالرحيل .. كانت النية بعدها ان نقصد الحضرة .. الا ان الوقت كان متأخرا .. فرجعنا .. و بدل ذرف الدموع عند قبة علي .. بكيت بكاء مريرا على وسادة .. اخفت ما في قلبي من وجع .. و ما في عقلي من ذكريات ..
من الصعب ان تفقد والدا آخر .. من الصعب يأتي شهر رمضان ولا نسمع ذلك الصوت الحنون .. من الصعب ان نزور النجف .. ولا نرى السيد هاشم الأمين .. يخطو مرحبا بنا .. في أرض الأمير ..
#الفاتحة
#فاطمة_نجف

FB_IMG_1510153590038

رسالة الى طهارتك
انا من الناس الذين ﻻيقدرون على رؤية المرضى وانما استكين الى نفسي ابكي خفية واتوجع خفية وامسح دموعي خفية …. انا ضعيف امام الموت
عندما اذهب الى المسجد كنت اصلي خلف العامود اﻻيمن حتى ﻻتراني او يراني من يؤم المصلين ولقد بكيتك عندما كنت تأتي مترفعا عن اﻻلم تؤم الصﻻة تتعكز على عصاك
كنا اذا التقينا تسابقني الى الدخول وتقول هاقد سبقتك اليوم وتضحك وتسرع الى الدخول الى المصلى
لم ازرك في بيتك خوفا من رؤيتك على حال ﻻ ارضاها لك وانت المشبع باﻻبتسامة الهادئة والدعابة الخفيفة والظريفة لم ارد ان اراك غير مبتسم ولكنك كنت مبتسما ونحن نعزيك بوالدتك التي سبقتك منذ قليل من الزمن … مبتسم واﻻلم يعتصرك … ياالله كم انت جلد وقوي …. وهذه هي المرة اﻻخيرة التي رأيتك فيها
البارحة وقفت على جدثك وانا خارج من الصﻻة استسمحك ولكن العين دمعت فغادرت مسرعا حتى ﻻينتبه احد الى دموعي .

فؤاد الامين

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: