Advertisements
أخبار جديدة

عن نجلا السيد نصرالله: الشهيد هادي والسيد جواد وقصة الكمبيوتر؟

💫 حتى لايضل التاريخ : ابن السيد سيد… وشهيد ( من مدرسة سماحة السيد حسن نصر الله أعزه الله )
••••••••
حصلت هذه الحادثة معي (الشاهد) وشهودها ما زالوا أحياء وأرويها للمرة اﻷولى شهادة أسأل عنها يوم القيامة .
في أحد أيام صيف العام 1994 كنت في أحد محلات بيع برامج وعتاد الكمبيوتر التي لم تكن قد تعدت وقتها الخمسة في الضاحية الجنوبية وكانت زيارتي لشراء لوحة مفاتيح لكمبيوتر الشغل . وبما أنني أعرف المهندس صاحب الشركة فقد أصر علي لتناول القهوة وتداول أطراف الحديث وحدثني عن رغبته بتوسيع مجال بيع اﻷجهزة بعد استيراده مجموعة من أجهزة ال IBM ps1 و ps2 المحدثة والمستعملة بأسعار تتناسب مع حال أهل الضاحية وقال لي أن هناك حركة مبيع لا بأس بها . عند هذا الحد توقفت سيارة أمامنا ونزل منها أحد الفتيان الذي لا يتعدى عمره ال 11 عاما أعرف أباه الذي أثرى حديثا من تجارة السيارات المستعملة يدخل هذا الفتى بخيلاء ويسأل عن كمبيوتر جديد قائلأ لصاحب الشركة :” عمو بدي افضل كميوتر ….” فأجابه صاحبي طيب عمو في واحد وأشار إلى أحد الكميوترات ولكن سعرو كذا فقال له الفتى بس هالقد طيب أني رايح مع الشوفير جيب مصاري وجهز لي اياه . عند هذا الحد دخل الى المحل إثنان من الفتيان كانا السيد هادي الذي كان بحدود الثالثة عشرة من العمر وأخيه السيد جواد الذي لم يكن يتجاوز الحادية عشرة أو أقل وبما أنني كنت أعرفهما شكلاً فقد دفعني الفضول ﻷرى ماذا سيشتريان .
سألا عن أسعار الكمبيوترات الجديدة المستعملة واستقر رأيهما على ps1 سألأ عن السعر قال لهم كذا فسحب مبلغا من المال من جيبه وأخذ من السيد جواد كيسا كان يحمله عرفت فورا من نوعية القطع المعدنية والورقية التي فيه أنها أموال حصالة نقدية أو اثنتين ( قجة في اللهجة اللبنانية ) فربما كانتا للسيد هادي والسيد جواد معا أو لأحدهما .
المفاجأة أن كل ما كانا يحملانه لم يكن يكفي لشراء الجهاز المنشود فحاولا مناقشة صاحبنا لتخفيض السعر إلا أنه ومع التخفيض أيضا لم يكفي المال الذي يحمله أبناء أمين عام حزب الله حينها .
في هذا الوقت بالذات يدخل الفتى إبن محدث النعمة ومعه السائق( ويبدو أن منزله كان قريباً) حاملا عدة مئات من الدولارات ليدفع ثمن الجهاز الحديث ويخرج وعيون السيد هادي والسيد جواد تتابعانه .
اللطيف أن السيد هادي قال لأخاه اﻷصغر غدا عندما يأتي العيد نكمل الباقي من العيديات ويمكن يكون رخص والتفت إلى صاحبي وقال له شكرا عمو سلام عليكم .
وخرجا وعيناي مسمرتان على أحذيتهما الرياضية التي ينتعلانها لأنها أحذية شرف أثمرت قدمي أحدهما بعد سنين نصرا لأمة وشعب كان قدتربى على أن إبن البيك هو بيك أيضا إلا أن ثقافة وجهاد الجد واﻷب واﻹبن الشهيد في جبل الرفيع قالت شيئا آخر أننا لا يعنينا من الدنيا إلا كفافها فنحن حاملي ثأر جدنا الحسين عليه السلام الذي قال في آخر لحظات عمره الشريف :” إلهي تركت الخلق طرا في هواك ” السلام على السلالة العلوية التي اخذت بيدنا إلى فوز الدنيا واﻵخرة وحشرنا الله مع الشهيد السيد هادي حسن نصر الله ( رض ) واجداده الطاهرين وأبقانا الله على بيعة أبيه أنيس قلوب المنتظرين موعوداً (عج) تهل بشاراته يوما بعد يوم من صبر وجهاد المنتظرين الشهداء واﻷحياء .
••••
📌نشرت في ذكرى استشهاد السيد هادي حسن نصر الله

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: