Advertisements
أخبار جديدة

هذا هو العطر القاتل في لبنان فتجنبوه؟

حذرت ادارة الجمارك من العطور القاتلة طالبة من المواطنين الانتباه IMG-20171012-WA0007

وفي مصر حذرت وزارة التموين من تداول عطر قاتليؤدي إلى الوفاة بعد استخدامه بـ3 أيام.

 

وقالت الوزارة في بيان لها إن العطر يحمل اسم ريلاكس وتم طرحه في بعض الصيدليات ومحلات العطور، ويؤدي للوفاة بعد 3 أيام من استعماله.

 

وأرسلت الوزارة خطاباً إلى جميع مديريات التموين بالمحافظات، تطالبها بشن حملات للبحث عنه ومصادرته وإرسال عيّنات منه لمعامل التحاليل المختصة، وتنبيه المواطنين بعدم تداوله.

 

وتقرر تشكيل حملات مكثفة على معظم محلات الهدايا و العطور والإكسسوارات والصيدليات للبحث عن العطر القاتل.

 

كما حذّر مصدر حكومي مسؤول من دخول العطر للبلاد تحت غطاء أسماء أخرى، موكداً أن السلطات تحصل على عيّنات من جميع العطور مجهولة المصدر الموجودة بالأسواق للتأكد من مطابقتها للمواصفات.

 

من جانب آخر، دشن مستخدمو مواقع التواصل حملات مكثفة على “فيس بوك” لتحذير المواطنين من استخدام هذا العطر، كإجراء سريع ووقائي حرصا على سلامة المصريين.

 

من جهته، أرسل المهندس أسامة محمود مخيمر، رئيس الرقابة المركزية للرقابة والمعاملات التجارية بوزارة التموين خطابًا لجميع وكلاء وزارات التموين بالمحافظات ومن بينها المنيا، يفيد وجود عطر اسمه «ريلاكس» سام وضار جدًا بالصحة العامة ويؤدي للوفاة بعد مرور 3 أيام من استخدامه، مطالبًا باتخاذ الإجراءات اللازمة للبحث عن هذا المنتج وسحب عينات منه وإرسالها للمعامل المختصة حال العثور عليه ومنع تداوله وإفادة الوزارة.

 

وأكد الدكتور محمود يوسف، مدير مديرية التموين بالمنيا، أن المديرية شكلت حملات عقب وصول الخطاب بالتنسيق مع مباحث التموين، وبالمرور على معظم محال الهدايا والعطور والإكسسوارات والصيدليات، لم يتم العثور عليه في جميع أماكن المرور.

 

وقال «يوسف» في تصريحات صحفية إنه عقب وصول خطاب الوزارة الذي وصل جميع المديريات بالمحافظات الأخرى، أجرى اتصالات مع المسؤولين لبحث الأمر ثم استخدم مواقع التواصل الاجتماعي «الفيس بوك» لتحذير المواطنين من استخدام هذا العطر كإجراء سريع واحترازي، حرصًا على المواطنين.

 

كشف سامي عبدالقادر، وكيل وزارة التموينوالتجارة الداخلية بجنوب سيناء، أن الجهات المعنية منتشرة حاليا بالأسواق لتجميع منتج عطر “ريلاكس” relax السام والضار بالصحة العامة، مشيرا إلى أنه يسبب الوفاة بعد استعماله بثلاثة أيام.

 

وأكد عبدالقادر في تصريحات صحفية ساتبقة الأربعاء الماضي، أنه تم إخطار جميع مكاتب إدارات التموين بمدن المحافظة بالاشتراك مع مديرية الصحة بأخذ عينات المنتج إن وجد، كما تم إخطار الصحة والإذاعة ومباحث التموين وجميع الجهات المعنية لعمل اللازم.

 

يشار إلى أن مخاطبة من وزارة التموينوالتجارة الداخلية (الإدارة المركزية للرقابة والمعاملات التجارية) كانت قد وردت إلى مديرية التموين بجنوب سيناء تفيد بوجود عطر “ريلاكس” relax سام وضار بالصحة العامة ويؤدي إلى الوفاة بعد استعماله بثلاثة أيام.

 

وشددت المخاطبة على سرعة سحب عينات المنتج وإرسالها للمعامل المختصة ومنع تداوله.

 

 

من جانبه، نفى الدكتور خالد مجاهد المتحدث باسم وزارة الصحة، وجود أي عينات من عطر “ريلاكس” الذي أُشيع أنه سام ويسبب الوفاة.

 

وأضاف خلال تصريحات تليفزيونية أن مباحث التموين تبحث منذ 3 أيام عن هذا العطر في محلات العطور ولم تجد أي عينة منه سواء أصلية أو مقلدة.

 

ونفى “مجاهد” دخول هذا النوع من العطور إلى مصر، خاصة وأنه لم يتم تسجيله في شعبة الصيدلة بالوزارة.

 

وناشد “مجاهد” المواطنين في حالة عثورهم على عطر “ريلاكس” ضرورة الإتصال بالخط الساخن لوزارة الصحة لتحليل العبوة، والتأكد من كونه سام من عدمه.

 

شائعة عطر ريلاكس قادمة من الجزائر

الأمر لم يكن في مصر وحدها بل انتشرت أيضًا عدة شائعات بدولة الجزائر الأسبوع الماضي، خلفت جدلا واسعًا وغضبًا عارما في الأوساط الشعبية الجزائرية، حول عطر جديد يحمل اسم “رولاكس”، يقتل مستخدمه بعد 3 أيام.

 

واجتاحت أجواء من الرعب والقلق والذعر لدى الجزائريين خاصة بعد إصدار وزارة الدفاع الجزائرية تحذيرا بكون هذا العطر قد يقتل مستخدميه، بعد ثلاث أو أربعة أيام من رشِّه، إلّا أنه ولحد الآن، لم يعثر على قارورة واحدة لهذا العطر المزعوم، ممّا يعيد إلى الأذهان إشاعة مشابهة لعطر قاتل اسمه “لوفلي”.

 

الخبر نقلته مجموعة من وسائل الإعلام المحلية والدولية ووكالات أنباء، ونسبته إلى ما قيل إنه مراسلة سرية مسرّبة من وزارة الدفاع الجزائرية، وتحديدا من الناحية العسكرية الأولى بالبليدة إلى المديرية الجهوية لمصالح الصحة العسكرية، وتقول المراسلة، التي انتشرت بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، إن هذا العطر القاتل اكتُشف وجوده بمجموعة من الدول العربية، وإنه يستهدف المسلمين.

 

وتابعت المراسلة أن التحاليل التي أجريت على العطر أثبتت أنه سام وأن أعراضه لا تظهر مباشرة بعد استعماله، بل لها مفعول متأخر، وقد طالبت الوزارة من الجميع عدم استخدام هذا العطر وتحسيس الأفراد بخطورته.

«بعد التأكد من صحة المعلومة ولكوننا منظمة مسؤولة لم نشأ نشر المنشور المتداول حتى نكون على بينة تامة من جهات رسمية نرجوا …»

 

نشر هذا بواسطة المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك في الاثنين 28 من أغسطس عام 2017

بيد أنه ومنذ انتشار المراسلة قبل أيام، لم يخرج أيّ تأكيد حقيقي من الجيش على أن المراسلة تعود حقا إليه، كما أكدت وزارة التجارة الجزائرية، الثلاثاء الماضي، إن النتائج الأوّلية لتحقيق أعلنت عنه حول العطر المذكور، بينت عدم وجود هذا المنتج في السوق، مؤكدة في بيان لها أنه لم يتم منح أيّ رخصة لماركة عطر تحمل هذا الاسم.

 

وكان غريبا أن يصدر تنبيه من وجود عطر “قاتل” من مؤسسة الجيش، بدل وزارة الصحة، بما أنها المؤسسة العمومية المعنية بصحة المواطنين، زيادة على أن وجود عطر “قاتل”، كان يحتّم نشر الخبر بشكل رسمي بدل الاكتفاء بمراسلة مسرّبة.

 

وكان جليا أن المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك قد عممت بدورها على حسابها في فيسبوك هذه المراسلة، داعية إلى أخذ الحيطة من العطر، إلّا أن البحث في الانترنت، يوّضح أن أخبارا عن عطر من مثل هذا النوع، سبق أن انتشرت في بعض المواقع العربية منذ شهر يوليو الماضي، إذ قالت إن عطر رولاكس “القاتل” ينتشر في عدة دول عربية، ونسبت هذه المواقع الخبر إلى برنامج “الخير يا عرب” لقناة mbc، إلّا أنه لا يوجد أيّ رابط لحلقة من هذا البرنامج تتحدث حول العطر.

 

وانتقلت الشائعة إلى تونس بعد بلاغ لوزارة الصحة، نشرته على صفتحها في فيسبوك، حذرت فيه من استخدام عطر “رولاكس”، وذلك “تبعا للمعلومات المتداولة ببلد مجاور”، في إشارة إلى الجزائر، بيدَ أن الوزارة استدركت القول “في صورة وجوده بالأسواق الموازية ونقاط البيع العشوائية”، وقد أكد مسؤول من الوزارة لإذاعة موازييك إف إم، أنه لم يتم العثور على هذا العطر في تونس.
والمثير أن خبرا من هذا النوع انتشر عام 2008، وكان المتغير فيه هو اسم العطر “LOVELY”، وقد نفت الشرطة الإماراتية ووزارة الصحة القطرية إن هذه الأنباء مجرّد إشاعات، كما أصدر النفي ذاته مسؤول بوزارة الصحة السعودية، ورغم ذلك، استمرت الإشاعة في الانتشار خلال السنوات اللاحقة في عدة مواقع ومنتديات إلكترونية، علما أنه لم ينشر خلال كل هذه السنوات، أيّ خبر من مصدر موثوق عن اكتشاف قارورة واحدة لعطر أنتجته شركة أجنبية ويوزع بالمنطقة العربية، ثبت فعلا أنه سام ومعدّ للقتل.

 

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: