Advertisements
أخبار جديدة

مأساة جديدة في الجنوب … في مطار بيروت ودع عبد خطيبته على امل اللقاء وفي طريق العودة جنوباً خطفه الموت وشقيقته احتراقاً في محلة النبي ساري

 

عبير محفوظ

في اروقة المطار، عند بوابات الوداع، سترى دموعاً تنهمر حزناً، علها تطفئ بعضاً من جمر الفراق…. سيحتضنها الأحبة ويخبئونها في أحضان من لا يودون فراقهم، عسى أن تذوب مرارة أيام البعد خلف ابتسامة ندّعيها….هناك في أروقة المطار، ودع عبد علي شريكة عمره قبل أن تسافر….هناك لا بد أنه همس للسماء أن تتخذها وديعة وأمانة حتى تصل إلى بلاد الإغتراب سالمة….ولكن… عبد علي وشقيقته زينب لم يعرفا أن وداعهما هذا لحبيبة قلب عبد سيكون الوداع الأخير، لهما لها ولكل من أحب “عبد وزينب” الذين سيقضيا في احتراق سيارتهما على طريق العودة….

فجر اليوم الثلاثاء، عاد الشاب عبد علي هيثم بيضون وشقيقته زينب من مطار بيروت الدولي بعد أن أوصلا خطيبة عبد علي إلى المطار….ودعاها وعادا إلى بلدتهما الجنوبية بنت جبيل…وفي طريق العودة، اصطدما بعامود كهربائي في محلة “النبي ساري” قرابة الساعة الثانية فجراً، ما أدى لإشتعال النيران في السيارة….هرعت سيارات الإطفاء التابعة للدفاع المدني وسيارات الإسعاف التابعة للصليب الأحمر اللبناني على أمل إنقاذهما. ولكن بعد محاولات حثيثة لانقاذهما، تم إخلاء جثتيهما…

موقع يا صور وقد آلمه النبأ المؤسف يتقدم من ذوي الفقيدين الغاليين بأحر التعازي القلبية سائلين المولى عز وجل أن يتغمدهما بواسع رحمته وأن يسكنهما فسيح جنانه وأن يلهمهم الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: