Advertisements
أخبار جديدة

خنقاها وأحرقا الجثة… تفاصيل جريمة برج البراجنة

26 أيلول 2017 | 09:59

المصدر: “قوى الامن”

ليل السبت في 16 ايلول، قصدتْ منزل جيرانها لمطالبتهم بمبلغ ماليّ سبق أن استدانوه منها، من دون أن تتوقع أنّ نهايتها ستكون على أيديهم، وأنها ستُخنق حتى الموت، قبل أن تنقل جثّتها إلى منزلها وتضرم النيران فيها للتمويه عن الجريمة التي ارتُكبت بحقّها… هي الحاجّة أم زاهر الزول التي قوبلت مساعدتها للآخرين بالقتل.

واليوم، أعلنت قوى الامن تفاصيل هذه الجريمة المروّعة، موضحةً في بيان أنّ أنه بتاريخ 17/9/2017 عُثر على جثة المغدورة أحلام بللي (مواليد العام 1951، فلسطينية) في داخل غرفة نومها في منزلها الكائن في مبنى مؤلّف من أربع طبقات في مخيّم برج البراجنة، وقد تعرّض جزء من جسدها للاحتراق.

ونتيجةً للتحقيقات والمتابعة، تمكنت شعبة المعلومات من تحديد هوية مرتكبي الجريمة، وتوقيفهما، وهما جيران الضحية في السكن “أ. ع.” (مواليم عام 1987، سوري) وزوجته “م. م.” (مواليد عام 1987، سورية).

بالتحقيق معهما، اعترفت الزوجة بقتل المغدورة بسبب استدانتهما مبلغ /7000/ دولار أميركي منها، وعدم قدرتهما على إيفاء الدَين، وذلك بعدما نزلت إلى منزلها ودخلت إليه لترميها على سريرها أثناء محاولتها تناول الدواء وتعمد إلى خنقها، بواسطة وسادة، لمدّة حوالى ثلاثة دقائق، ثم تخنقها بيديها لتتأكد من مفارقتها الحياة، في حين بقي الزوج خارج المنزل للمراقبة. وبعد عملية الخنق خرجت الزوجة ليدخل زوجها ويضرم النار في جسد الضحية، بهدف إخفاء وطمس معالم الجريمة. كما استوليا على هاتف المغدورة وأرسلا منه رسالة نصيّة عبر تطبيق “واتساب” إلى قريبة المجنى عليها، مفادها أنه تمّ دفع المبلغ المستدان من قبلهما، وذلك بهدف إبعاد الشبهات، وفق بيان قوى الامن.

كما أوقف كل من: السوريَين: “أ. ج.” وزوجته “ف. م.” وذلك أثناء محاولتهما مغادرة الأراضي اللبنانية، وقد اعترفا بعلمهما بالجريمة وبأنهما استلما من المرتَكبَين هاتف المغدورة وحقيبتها الجلدية.

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: