Advertisements
أخبار جديدة

زهران يردّ على صقر… ويهاجم “مستشفيات الموت”

0
0
رأى مدير مركز الارتكاز الإعلامي سالم زهران في جبهة النصرة الجناح العسكري لقوى ما يسمى 14 آذار، لافتاً إلى أن قِوى المقاومة “حزب الله وإيران وسوريا اليوم استطاعت أن تُسقِط إمارة القلمون التي كان هدفها فصل سوريا عن لبنان وبالتالي فصل الإمداد عن المقاومة.

وأكد زهران أن قوات اليونيفيل لن تكون إلا في الجنوب ولن يمتد الـ 1701 إلى السلسلة الشرقية والحدود الشمالية وأن حزب الله لن يسمح بقطع شريان الإمداد للمقاومة ولو بالدم، متسائلاً عن الهدف من محاولة تحويل اليونيفيل من قوات لحفظ السلام إلى قوات للاشتباك السياسي الداخلي!

وعن تفاصيل استكمال اتفاق الجرود وخروج “سرايا أهل الشام”، كشف زهران أن اللواء عباس ابراهيم مع حزب الله “مانوا” على القيادة السورية لتسهيل خروج سرايا اهل الشام إلى بلدة الرحيبة بسلاحهم الفردي وعبر الباصات.

وأضاف زهران مشيراً إلى أن الشرط الجديد الذي طالبت به “سرايا أهل الشام” لن يمر، وهو الخروج بآلياتهم إلى الرحيبة، مؤكداً أن الباصات الخضر جاهزة لنقلهم بعد 72 ساعة كحدٍّ أقصى.

وتابع زهران مشيراً إلى أن معركة جرود  رأس بعلبك بدأها الجيش اللبناني وايقاعها على نار هادئة لم نعتد عليه، لافتاً إلى أن إصرار الجيش اللبناني على خروج سرايا أهل الشام يعود لعدة أسباب من أهمها استكمال تطويق داعش في مراكزه.

وقال زهران إن الحريص على الجيش اللبناني لا يستطيع وضع برنامج زمني لبداية معارك رأس بعلبك و نهايتها، لأن سير المعارك يتم حسب الظروف العسكرية و الميدانية.

كما ردّ زهران على النائب عقاب صقر قائلاً: “إنه زمن حسن نصرالله شئت أم أبيت”، مؤكداً تورط صقر بالمشروع  التركي – القطري.

وأضاء زهران على ما يحصل في “مستشفيات هارون الخاصة” وعدة مستشفيات أخرى قائلاً:  قتل الناس في المستشفيات لم يعد مسموحاً، معتبراً حادثة وفاة “الشاب وديع” وعدة حالات أخرى تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي بمثابة “إخبار” للنيابة العامة والقضاء، ودعا إلى فتح ملف “الموت” في المستشفيات الخاصة بشكل جدي.

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: