Advertisements
أخبار جديدة

رسالة من فائض 2008 الى رابطة الثانوي؟

حضرة السّادة الأساتذة المحترمين في الهيئة الإداريّة لرابطة التّعليم الثّانويّ في لبنان..

لطالما كانت رابطة التّّعليم الثّانويّ في لبنان رأئدة ً في ميدان الحقّ ..وحاملةً لهموم وشجون الأساتذة الثّانويّين
في عبورهم على جسور النّضال
الوطيدة..
ولطالما واكبت الرّابطة الكريمة ممثّلة برئيسها الأستاذ نزيه الجبّاوي وبرئيس الإعلام فيها الأستاذ أحمد الخير ، وبأعضائها المحترمين في كلّ الفروع ..
قضيّتنا المحقّة في فائض 2008..ولطالما كانت بكلّ هيئتها الإداريّة جنبًا إلى جنب مع كلّ خطوات تحرّكاتنا المطلبيّة عند الكُتل النيابيّة والمكاتب التربويّة.. ولطالما كانت تمدّنا بالدّعم المعنويّ والتّشجيع
والاحترام العميق لتمسّكنا بحقّنا في التّثبيت أسوةً بزملائنا في الفائض الأوّل والثّاني..
ولا ننسى ..ولن ننسى تبنّي الرّابطة لقضيّتنا وإعلانها لهذا التبنّي في كلّ بياناتها الرّسميّة الصّادرة عنها طوال مرحلة مطالباتها النّقابيّة ، إذ جعلت من قضيّتنا في فائض 2008 قضيّة مطلبيّة من مطالبها في كلّ المحافل التربويّة..
واليوم …يومٌ جديد من أيّام الوفاء والالتزام بالعهد والوعد..
إذ كان لقضيّتنا في فائض 2008
النّصيب الوافر في مرافعات الأستاذ نزيه الجبّاوي ، والأستاذ أحمد الخير، والأستاذ فؤاد ابراهيم ، والأساتذة الّذين ضمّوا أصواتهم إلى أصواتهم في تبيان مظلوميّتنا وحقّنا المسلوب منّا في اجتماعها مع المندوبين في ثانويّة الصّبّاح في النبطيّة..
لذلك نرى بأنّه لزامًا علينا ، من باب ردّ الجميل بالجميل ، والكلمة الطّيبة بالكلمة الطّيّبة ،
أن نتقدّم من الهيئة الإداريّة في رابطة التّعليم الثّانوي ممثّلةً برئيسها الأستاذ نزيه الجبّاوي المحترم ، وبرئيس إعلامها الأستاذ أحمد الخير المحترم ،
بجزيل الشّكر وعميق التّقدير والاحترام ووافر المحبّة ، على
كلّ المواقف السّابقة ..وخصوصًا الموقف النّاصع نصاعة وجه الحقّ .. اليوم في ثانويّة الصّبّاح
بتاريخ 1 آب 2017..
إذ قلتم وبصوتٍ لا يخاف في الحقّ لومة لائم: ” نحن مع فائض 2008 وبكلّ المعايير..”
وبدورنا ..
نحن أصحاب الوفاء ..سنكتب أسماءكم ..وأسماء من سيدافع عن حقّنا في لجنة التربية الخميس القادم ، بماء الذّهب ..وسندعو التّاريخ ليكتبها معنا…

وتقبّلوا منّا جزيل الشّكر .
وفائق التقدير والاحترام ..

الّلجنة المركزيّة لمتابعة قضيّة
فائض 2008 .
بتاريخ 1 آب 2017

: ويبقى صوتك أستاذ فؤاد ..صوت الحقّ ..يصدح في ساحات الكلمة الحرّة ..حيث لا يخاف في الحقّ لومة لائم ..
وهذا معدن الذّهب في الرّجال الرّجال…

مع كلّ الشّكر وعميق التّقدير والاحترام ..باسم الأساتذة في فائض 2008 ..ح

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: