Advertisements
أخبار جديدة

العلم والاخلاق جناحان يحلق بهما الفرد والمجتمع؟

بقلم هدى الزغير- بنت جبيل
✍🏻يعد العلم والأخلاق معا” من أهم ركائز المجتمعات وعناصر نهضة الأمم والشعوب فالعلم يبني الأفراد والمجتمعات ويسهل لهم أمور حياتهم والأخلاق تحضن الفرد وتقوي المجتمعات وتحميها فلا علم له أثر طيب بدون أخلاق ولا أخلاق صحيحة من غير علم يبصر ويرشد فالعلم العين المبصرة للأخلاق والقيم،والأخلاق الوعاء الحافظ للعلم كما قيل:
《إذا شئت أن تزداد قدرا” ورفعة
فلن وتواضع واترك الكبر والعجبا》
☘ويترتب على إقتران العلم بالأخلاق أثار إيجابية تعم الأفراد والمجتمعات على حد سواء منها قوة شخصية الفرد حامل العلم وثقة الناس به وتشجيع الناس على طلب العلم والبحث عنه وكذلك قوة تماسك المجتمع وعلو هيبته وعموم الفائدة وشيوع النفع وكذلك فإن لتجرد العلم من الأخلاق الحسنة أثارا” سلبية تعود على الأفراد والمجتمعات منها:عدم ثقة الناس بحامل العلم لما وجدوا فيه من أخلاقه السيئة ووجود وإنتشار الضرر كأثر مباشر لإنتزاع صفة الأخلاق كالصدق والأمانة وتفكك المجتمعات وفي النهاية تقهقر الأمم والشعوب.
☘وأخيرا” فإن العلم والأخلاق جناحان يحلق بهما الفرد والمجتمع ولا ينفع التحليق بأحدهما دون الأخر وهما علامة رقي الأمم والشعوب وحملة العلم بهما تبنى الحضارات ويعلو نجم الأمم وتنال فيهما منابر العز وخيول المجد.20160629-320

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: