Advertisements
أخبار جديدة

المطران حنا: يا مسيحيي العالم”تعالوا وانظروا” القدس!

نداء عاجل الى كافة رؤساء الكنائس في العالم …

نداء عاجل موجه الى كافة رؤساء الكنائس المسيحية في العالم حول الاوضاع في مدينة القدس: ” ان من يهددون الاقصى هم ذاتهم الذين يهددون مقدساتنا واوقافنا المسيحية ” 26-7-2017 13.22

تحية محبة واخوة وسلام نرسلها اليكم من رحاب مدينتنا المقدسة حيث نحييكم بإسم ابناء كنائسنا وابناء شعبنا الفلسطيني .
انكم تلاحظون ما يحدث في مدينتنا المقدسة من استهداف للمسجد الاقصى وما يتعرض له المسجد الاقصى من استهداف هو ذاته الاستهداف الذي يتعرض له كافة مكونات ابناء شعبنا الفلسطيني .

لم تتوقف السياسات الاحتلالية في المدينة المقدسة منذ ان تم احتلال مدينتنا ولكننا نلحظ في السنوات الاخيرة بأن هنالك امعانا في هذه السياسات التي تستهدفنا جميعا كأبناء للشعب الفلسطيني تستهدف المسيحيين والمسلمين على السواء ولا يُستثنى احد من ذلك على الاطلاق .

هنالك استهداف لكل ما هو فلسطيني في مدينتنا المقدسة وهنالك محاولات مستمرة ومتواصلة لتغيير ملامح مدينة القدس وتزوير تاريخها ، هنالك مهرجانات وفعاليات تقام تحت عناوين ثقافية او فنية بإشراف من سلطات الاحتلال ولكن هذه الفعاليات هدفها الاساسي هو مضايقة الفلسطينيين المقدسيين والعمل على طمس معالم القدس وجعل ابناء شعبنا في المدينة المقدسة يشعرون وكأنهم غرباء في مدينتهم في حين انهم ابناء القدس المنتمين اليها والمتشبثين بهويتها وتراثها وتاريخها والمدافعين عن مقدساتها .

وقد وصلت هذه الاجراءات الاحتلالية ذروتها اليوم بما يحدث في المسجد الاقصى من محاولات هادفة لتغيير الوضع القائم في هذا المكان المقدس الذي يخص المسلمين لوحدهم ، ان ما يخطط للمسجد الاقصى انما هو امر خطير للغاية ، كما ونود ان نقول لكم ولكافة اولئك المعنيين والمهتمين بالشأن المقدسي خاصة والفلسطيني عامة بأن اولئك الذين يخططون لاستهداف الاقصى وتقسيمه زمانيا ومكانيا انما هم ذاتهم الذين يستولون على اوقافنا وعقاراتنا المسيحية خدمة لاطماعهم وسياساتهم وبرامجهم الاحتلالية في المدينة المقدسة.

ان المسيحيين الفلسطينيين ليسوا صامتين او مكتوفي الايدي امام ما يحدث في مدينتهم لاننا نعتقد بأن ما يحدث انما يستهدفنا جميعا ولا يستثني احدا على الاطلاق ، من يهددون الاقصى هم ذاتهم الذين يهددون مقدساتنا المسيحية وكما تعلمون فإن شعبنا الفلسطيني بمسيحييه ومسلميه انما هو شعب موحد في دفاعه عن القدس ومقدساتها وفي دفاعه عن القضية الفلسطينية التي هي قضيتنا جميعا كأبناء للشعب الفلسطيني الواحد كما انها قضية كافة احرار العالم المدافعين عن حقوق الانسان والذين يرفضون المظالم والقمع والاضطهاد الذي يتعرض له شعبنا الفلسطيني .

اننا نوجه ندائنا من رحاب مدينتنا المقدسة بضرورة ان تتحرك الكنائس المسيحية في عالمنا نصرة للقدس ومقدساتها وشعبها ، وانتم تعلمون مكانة القدس في المسيحية حيث القبر المقدس الذي يعتبر بالنسبة الينا قبلتنا الاولى والوحيدة .

ما نتمناه منكم هو ان تهتموا بمدينة القدس وبما يحدث فيها فهي مدينة السلام ولكن سلامها مغيب بفعل ما يرتكب بحق ابنائها ومقدساتها من استهداف لم يتوقف منذ ان تم احتلال هذه المدينة المقدسة ولكن ازدادت وتيرة هذه الممارسات في السنوات الاخيرة .

ان دفاعكم عن القدس هو دفاع عن المسيحية في مهدها وهو دفاع عن اقدس مدينة موجودة في العالم ، اقول لاولئك الذين يحدثوننا عن القسطنطينية وعن روما بأن القدس هي المركز الروحي المسيحي الاول والاعرق والاقدم في عالمنا ، ان خسارة القدس وضياعها وابتلاعها وتشويه طابعها وتاريخها وتهميش الحضور الفلسطيني فيها انما هي ممارسات يجب ان تحرك كافة اصحاب الضمائر الحية في عالمنا نصرة للقدس ومقدساتها وشعبها.

لا ننظر الى التعدي على الاقصى على انه تعديا على المسلمين لوحدهم فمن يعتدي على الاقصى اليوم قد يستهدف كنيسة القيامة غدا .

التفتوا الى مدينتنا المقدسة وكونوا الى جانب ابناء شعبنا في دفاعهم عن حريتهم وكرامتهم ومقدساتهم .

اننا نناشدكم بأن تقوموا بإرسال وفود بإسمكم الى مدينة القدس خلال الايام لا بل الساعات القادمة لكي يشاهدوا بأم العين ما يحدث في مدينتنا .

القدس امانة في اعناقنا جميعا ويجب ان نحافظ عليها ، القدس حاضنة اهم مقدساتنا وتراثنا الروحي والانساني والحضاري فلا تتركوها وحيدة تقارع جلاديها .

اوجه ندائي اليكم بإسم القدس بإسم اولئك المرابطين الذين يدافعون بصدورهم العارية عن مقدساتنا ، اناشدكم بإسم المسيحيين والمسلمين وبإسم المقدسيين كافة الذين يتوقعون من اصدقاءنا في العالم بأن يكونوا الى جانبهم ونحن نمر بهذه المحنة وبهذه الظروف الاستثنائية.

لا تسمحوا بأن تضيع القدس من بين ايدينا ، لا تسمحوا بأن تكون القدس لقمة سائغة لاولئك الذين يزورون تاريخها ويشوهون معالمها ويستهدفون ابنائها في كافة مفاصل حياتهم .

وكما قيل في الكتاب المقدس ” تعال وانظر ” ، هكذا نحن نقول لكم ” تعالوا وانظروا وعاينوا ما يحدث في مدينتنا ” ، ان نزيف شعبنا وآلامه ومعاناته يجب ان تحرك الضمائر الحية في كل مكان وانتم ضميرا حيا للمسيحية في عالمنا فالتفتوا الينا والى كنائسنا ومساجدنا والى المسيحيين والمسلمين في هذه الديار ، فلا كرامة لنا بدون القدس ولا حرية لنا بدون مدينتنا المقدسة .

اخوكم 
المطران عطا الله حنا 

رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: