Advertisements
أخبار جديدة

سليماني: جبهة المقاومة كسرت المستكبرين في المنطقة

اكد قائد فيلق القدس للحرس الثوري اللواء قاسم سليماني ان جبهة المقاومة انتصرت على المستكبرين في الحروب التي جرت في المنطقة.

والقى اللواء سليماني كلمة امام طلاب جامعة الامام الحسين (ع) العسكرية التابعة للحرس الثوري ، اشار فيها الى التطورات الاقليمية واذعان الصديق والعدو بتنامي الثورة الاسلامية في داخل وخارج حدود البلاد، مضيفا: ان عوامل مختلفة كان لها دور في هذه الانتصارات، لكن بعض هذه العوامل هي عوامل رئيسية وكان لها دور اساسي في تحقيق هذه النجاحات، فالقيادة وعقيدة الشعب الايراني كان لهما دور اساسي في هذه النجاحات.
وتطرق قائد فيلق القدس الى المستجدات الاقليمية والاحتفال بتحرير الموصل، وقال: في تطورات المنطقة، كانوا يعدون مخططات خطيرة جدا ضد ايران بهدف القضاء على الثورة الاسلامية، وقد لقي (الاعداء) هزيمة منكرة، في سوريا التي تمثل حلقة وصل مع جبهة المقاومة ولبنان وفلسطين، وكل شخص عاقل يجب ان يدرك ان الهزيمة في هذه الحرب ستعتبر هزيمة لنا، وبفضل الله فقد انتصرت جبهة المقاومة في هذه المناطق على المستكبرين.

واشار الى تاريخ الحروب الطائفية والعقائدية، مضيفا: في اي مرحلة من مراحل التاريخ في عهد البرابرة والتتار وحتى في هجوم المغول، لم يشهد التريخ مثل هذا العنف والوحشية والصعوبات.

واشار الى جرائم تنظيم داعش الارهابي في العراق وارتكابه جرائم فظيعة مثل جريمة اعدام 2200 من طلاب قاعدة سبايكر وسبي النساء والفتيات الايزديات وقتل الاطفال والرضع، وقال: هذه فتن كبيرة خرجنا منها مرفوعي الرأس، ويجب عدم خلط هذه الفتن الكبيرة والمدمرة مع السياسة، يجب عدم التحدث بكلام غير ملائم من منطلق الخوف، فنحن ذاهبون لكن التاريخ سيشرح هذه المرحلة للاجيال القادمة.

واكد قائد فيلق القدس فشل استراتيجيات اميركا والكيان الصهيوني في المنطقة، وقال: ان اميركا والكيان الصهيوني كانا يتصوران ان بامكانهما تركيع ايران من خلال انشاء جيش عقائدي ومذهبي، لكن ما النتيجة التي حصلت؟ مع دخول العلماء والمراجع في العراق وتأسيس الحشد الشعبي، تصدى لداعش بقوة الشعب العقائدية والدينية، ومع التحاق الحشد الشعبي بالجيش العراقي، تحول الجيش العراقي الى جيش حزب الله، واستطاع الانتصار على العقائد التكفيرية الباطلة، وطرد الخليفة المزعوم من الموصل.

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: