Advertisements
أخبار جديدة

عن أخي الأصغر الذي ترك كل شيء فكان أكبرنا

بسم الله الرحمن الرحيم 

سأقرأُ من كتابِ العزِّ الذي كتبَهُ مَن كنّا نظنّ أنّه أصغرُنا فكان أكبرَنا بحقّ #كريم.. أيّها الطيّب الحنون, ربّتكَ أعيُنُنا بأهدابِها وأنت تملأ قلوبَنا بالحبّ، مَن منكم لا يعرفُ طيبةَ أخي..؟ روعةَ أخي..؟ بساطةَ كريم..؟ مَن عاشرك عرف أن زمانَك لا يُختَم إلا بالفوز فكنتَ المقدامَ المجاهد.
تركتَ بلادَ الغربة لأنّ واعيةَ #الحُسين كسرَت قلبَك وأنتَ تسمعُ #جدّك_الحسين ينادي للنصرة، فأتيتَ مسرعَ النيّة و إلتحقتَ بصفوف الشّرف، كنتَ السّباقَ دائماً للعمل و لم تقلْ مرّةً واحدةَ لا كما أخبرني رفاقُك.

بعد أن سقيتَ حبَّكَ في قلوب الجميع، أتى وقتُ حصادِ عملِك، فاْختارك اللهُ في الحرّ عطشاناً كالحُسين مواسياً بجسدِكَ كالأكبر.

فالحمد لله على عظيم نعمتهِ أن إختار من هذه العائلة الصبورة شهيداً بطلاً واسى #آل_بيت_محمد حتى بتفاصيل شهادتهِ فما زادنا ذلك إلا فخراً وعزّاً و شموخاً و ندعو الله أن يحفظَ رِفاقَكَ المجاهدين و ينصرَهم ويسدّد الأبَ الحنون سماحة الأمين العام  السيد حسن نصر الله الذي نُقدّم له بيعةَ الأرواح حتى قيام دولة العدل.

و أخيراً أوجّه الشّكر لكلّ من واسانا في هذا العزّ و شاركَ في زفّة عريسنا الغالي و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين. 

الصديق جهاد كريم في رثاء شقيقه الشهيد كريم كريم 

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: