Advertisements
أخبار جديدة

لماذا انتشرت حمّى «الهيبة»؟

تيم حسن وعبدو شاهين وسامر كحلاوي وحسّان مراد في مشهد من العمل

في «الهيبة» تلك القرية الحدودية المتخيّلة مع سوريا، تدور الأحداث في بيئة بقاعية، تحاكي الخارجين عن القانون وعوالمهم. مشاهد مليئة بالأكشن، والسلاح، والثأر، وحياة العشائر مطّعمة بقصة حب، استطاعت أن تأسر المشاهدين طيلة شهر رمضان. ما الأسباب التي أسهمت في نجاح العمل بهذا الشكل غير المسبوق؟ ما الذي جذب الجمهور إليه؟ ما خطورة التماهي مع جماعات خارجة عن القانون، وبيئة قلقة دوماً على مصيرها، ومتأهبة لدفع أي مكروه يصيب عشيرتها؟ سلسلة إشكاليات، اجتماعية، نفسية، وإعلامية، نحاول الإجابة عنها في هذا التحقيق

بين عشرات الأعمال الرمضانية التي عرضت في الموسم الرمضاني، تصدّر مسلسل «الهيبة» (كتابة هوزان عكّو- إخراج سامر البرقاوي)، حلقات النقاش، والتداول الشعبي.
تواكب عرض المسلسل مع ماكينة إعلامية ضخمة، بدأت من الشاشة السعودية mbc، وقناة mtv اللبنانية، ولم تنته عند المنصات الاجتماعية والمواقع الإلكترونية، وفورتها المقصودة وغير المقصودة على مدار الحلقات.

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: