Advertisements
أخبار جديدة

قال أنه يحمل صفات الله .. بالصور .. كاتب سعودي يدعو لعبادة الملك سلمان

قال أنه يحمل صفات الله .. بالصور .. كاتب سعودي يدعو لعبادة الملك سلمان

المقال السعودي الماجن
كتبت/ أميرة فاروق
في تعد جديد على الذات الالهية من قبل أتباع الوهابية السعودية، شبه كاتب سعودي ملك السعودية بالله عز وجل، وكتب مقالا تدعو فحواه الى عبادة “سلمان” في ابشع صور الشرك بالله الذي اعتادت عليه الوهابية التي تدعو لتأليه البشر وعبادتهم.

وهاجم مغردون سعوديون، كاتب رأي بصحيفة «الجزيرة»، بعدما وصف الملك «سلمان بن عبد العزيز»، بأنه «حليم أواه منيب شديد العقاب»، معتبرين أن مقاله فيه نفاق وضلال أقرب للشرك.

وفي مقال له، وصف «رمضان بن جريدي العنزي»، العاهل السعودي، بأنه «رجل جمع أسماء السيف جلها، المهند والفيصل والحسام والمعصوم والحتف والعطب والبارق والصمصام والمعصوم والقاطع، وقاهر الأعداء، والفارس الذي لا يضام ولا يهاب، وقاطع دابر الفتنة، وداحر المجرمين وخفافيش الظلام، وكافح وناضل وضحّى، وأفنى ساعات يومه في سبيل الارتقاء بوطنه، فسجل أروع المواقف البطولية، ونشر مبادئ الحق والعدل والإنسانية، وكافح بضراوة محيي الفتنة وموقدي النار وجيوش الإرهاب، وأشاع ثقافة المحبة والصفح والعفو والتسامح، وحرص أشد الحرص على ضمان أمن المجتمع وسعادته ونموه واستقراره، وعاش هاجسه، تطلعه، أحلامه وتوجسه».

وأضاف في مقاله الذي حمله عنوان «يا خادم الحرمين الشريفين.. كم أنت حليم أواه منيب شديد العقاب!»، متحدثا عن الملك «سلمان»: «قائد فذ غيَّر تعريف الحال والمنطق والأسلوب والواقع، أرسى السفينة على الجودي، بعد أن وأد الفتنة وحسر الإرهاب ولجم الأعداء، وقامة شامخة في النضال الإنساني والأمني والبذل والإغاثة والإسعاف والعطاء، كبير الدهاة الذي ثأر على المخربين والمهرطقين والعابسين والرعاع والكذابين والهمج، وخاض معهم حربًا شرسة لا هوادة فيها أو تراجع».

وتابع: «هزم الإرهاب والخراب والكساد والتقوقع والظلام، وطارد داعميه ومنظميه والمنظرين له والمخططين، أفشلهم فشلاً ذريعًا، وعاقبهم بردع تام».

وختم «العنزي» مقاله بالقول: «فيا سيد الوطن، يا ثغر الزمان، وحكاية المكان، يا الإنسان الإِنسان، وجدانًا أصالة جذراَ وعراقة، يا من خرج علينا ماردًا يمسح ظلام الليل الدامس، ويشرق كنور النهار، ويرسم لشعبه ملامح النصر في كل مكان، أيها القائد الضرغام، طارد الظلم والظالمين، موهن كيد العابثين، محارب الأثم والآثمين، الذي ما أوهنته عزيمته المتينة حوالك السنين، سلام عليك ألف سلام، سلام عليك في الأولين وفي الآخرين».

من جانبهم، شن مغردون هجوما على كاتب المقال، واتهموه بالنفاق والضلال، معربين عن استيائهم من إدارة تحرير الصحيفة، التي سمحت بنشر هذا المقال.

وتساءل «شاويش»: «اتق الله!.. من هو الحليم الأواه المنيب ومن هو شديد العقاب؟ (ستكتب شهادتهم ويسألون)».

وأضاف: «والله لن ينفعك الملك ولا أحد.. ولا مالك ولا أهلك.. إلا التوبة وعملك الصالح.. كما نشرت في العلن عليك التوبة في العلن».

وغرد «حسن القطري»، قائلا: «النفاق القريب من الشرك».

وتابع «سعودي»: «كم أنت مقرف وقليل الاحترام، الله لا يعاقبنا بسببك».

واتفق معه «ليبرالي حسب الطلب» حين قال: «أنت قليل الأدب مع الله.. نعوذ بالله من غضب الله».

وتساءل «فهد الجمال»: «لماذا لاتصنعون لهم تماثيل ونعبدهم وترتاحون ونحن نرتاح من تطبيلكم المثير للشفقة؟».

وأشار «قديم الشوق»، قائلا: «الملك سلمان ليس في حاجة لأن تُسبغ عليه أوصافاً وصف الله بها نفسه وأوصافاً وصف بها أنبياءه.. فحسبك الله!».

وسخر «عمر العدل»: «كان المفروض تكتب في بداية المقال: بسم الله الرحمن الرحيم.. وفي النهاية: صدق الله العظيم!».

ولفت «عبد الكريم القحطاني» إلى أن «بعض الإعلاميين يحتاج نرش عليهم من مبيد الحشرات».

وعاب «سلمان العمري» على رئيس تحرير الصحيفة لنشرها المقال.

كما كتب «فائز صالح»: «العتب والمسائلة يجب أن تمتد إلى الصحيفة وجهاز التحرير الذي أجاز نشر هكذا مبالغات».

وأضافت «فاطمة عبد الرحمن»: «حينما يتصدر للكتابة من ليس أهلا لها يكون هذا العنوان المبالغ فيه جدا.. تعالى الله وحده ثم حفظ الله الملك سلمان ليس بحاجة بأن يمدح بهذه الطريقة!».

وقال «إنسان بسيط»: «صرنا ننافس الإعلام المصري.. اشتغل بتاع كله».

واتفق معه «مطوع»، حين غرد قائلا: «كنت أظن هذا تأليب على صاحب المقال لقيته نفسه ناشره.. أظننا على خطى مصر في التزلف.. سلمان على رؤوسنا لكنه يكره التزلف بهذه العبارات».

وأضاف «العراب»: «كم أنت لئيم أفاكٌ سقيم شديد الغباء!».

وشدد «حسين الحربي» على معاقبة كاتب المقال، بالقول: «هذا ما يستاهل شرهة.. يستاهل يقام عليه حد الشرع لكي لا يغلط أحد ثانية من بعده.. اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا».

فيما لفت «أبو تميم»، إلى أن «التعليق على المقال يدل على وعي وتدين الشعب السعودي الذي يفرق بين التطبيل والنفاق».

المصدر/ الخليج الجديد

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: