Advertisements
أخبار جديدة

يوم يتحول ليل الضاحية نهارا!

انها الليالي الاخيرة من شهر رمضان المبارك …الضاحية فيها ليست كسابقاتها فأهلها لا ينامون…فاذا حللت ضيفا عليها لن تجد مكانا تركن فيه سيارتك…ليس هذا فقط فزحمة السير تذكرك بيوم العودة الى الجنوب بعد انتصار تموز…دولاب سيارتك لا يتحرك فالمارة غصت بهم الشوارع …. والمحال التجارية فيها اشبه بمهرجان…تحاول الدخول الى احدها تختار ما يعجبك من الواجهات بسهولة ….تنظر دورك في غرفة تبديل الملابس ….تنظر الى ساعتك ….المفاجأة انها اصبحت الواحدة بعد منتصف الليل ودورك فيها لم يحن بعد!

المفارقة الغريبة هنا ان الاهالي لا يتذمرون بل على العكس الابتسامة لا تغادر محياهم …ربما لان العيد اصبح على الابواب او لأن الموسيقى في الشوارع تبعث الاطمئنان في النفوس. 

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: