تردّدت معلومات من داخل كواليس مسلسل “الهيبة” عن خلاف بين النجمين تيم حسن ونادين نجيم، بسبب قيام هذه الأخيرة باتهام زميلها بتحريض جمهوره ضدّها.

وكانت نادين قد لمست من بعض جمهور تيم حملة عنيفة ضدّها، حتى أنّ البعض قام بالتقليل من أهميتها في المسلسل، عبر الإيحاء أنّها لم تكن لتنجح لو لم تشارك تيم مسلسلاته الأخيرة، وهو ما ضايقها خصوصاً أنّها قدّمت العام الماضي مسلسل “سمرا” بعيداً عن تيم ونجحت، وقبله قدّمت “عشق النساء” و”لو” وحقّقت في المسلسلين نجاحاً باهراً، رشّحها لتكون نجمة شركة “الصباح للإنتاج الفني”، التي راهنت على نجاح ثنائي نادين وتيم بعد مسلسل “تشيللو”.

وتردّد أنّ نادين واجهت تيم بضيقها من تعليقات جمهوره، ومن سلبيته في التعاطي مع الموضوع، وعدم قيامه بأيّ خطوة لوضع حدِ للهجوم الذي تتعرّض له، والذي يهدف إلى التقليل من شأنها.

مصادر داخل العمل أكّدت أنّ تيم انزعج من اتهام نادين له، سيّما أنّه بعيد كلياً عن أجواء مواقع التواصل الاجتماعي، وبالكاد يستخدمها خلال عرض مسلسل له ليتواصل مع جمهوره والصحافة، وهو ما انعكس برودةً في علاقتهما التي توتّرت أثناء تصوير الحلقات الأخيرة.

وكان مفاجئاً إعلان نادين أنّها لن تكمل مشوارها في الجزء الثاني من “الهيبة” والذي أعلن المخرج سامر برقاوي عنه، في محاولة منها لتثبيت قدرتها على النجاح بعيداً عن نجومية وجماهيرية تيم.

وكانت نادين قد أعلنت أكثر من مرّة أنّ الثنائي الذي يجمعها بتيم سينتهي بعد “الهيبة”، إذ أنّ كلاً منهما قام بتوقيع عقد مسلسل جديد مع شركة “الصباح” منفرداً، وهو ما يضع النجمة أمام تحدّي إثبات قدرتها على النجاح جماهيرياً بمفردها، وهو ما سبق وفعلته في مسلسلاتها التي توّجتها واحدة من أهم النجمات اللبنانيّات على الساحة، ما دفع بشركة “الصباح” إلى توقيع عقد معها لتكون نجمة مسلسلاتها الرمضانيّة.

وتبقى كل هذه الأقاويل في خانة الأخبار التي تحتاج إلى تأكيد من أصحاب العلاقة، إلا في حال تجنّبا الرد لعدم التشويش على النجاح الساحق الذي يحقّقه “الهيبة”، الناجح بفضل عوامل عدّة منها نجوميّة أبطاله رغم محاولة البعض التقليل من شأن البطلة.

(سيدتي)