Advertisements
أخبار جديدة

ما هي قصة اعتقال “عميلين” لبنانيين لـ”حزب الله” عاينا أهدافاً أمنيّة في نيويورك وبنما؟ ومن هما؟

  • علي كوراني
    علي كوراني
تداولت مواقع أجنبية وعربية عدة خبر اعتقال شابّين (2) أميركيين من أصل لبناني في الولايات المتحدة بتهمة الإنتماء الى “حزب الله”، هما علي كوراني (32 عاماً) ويعيش في منطقة برونكش في نيويورك، وسامر الدبك (37 عاماً) ويعيش في منطقة ديربورن في ميتشغان.
ونقل موقع “أن بي سي نيويورك” الأميركي عن مدّعين اتحاديّين إن الشابّين “لم تكن لديهما خطة محدّدة، لكنهما كانا يعاينان أهدافاً معيّنة في نيويورك من ضمنها مطار ‘لاغارديا’ والمقرّ الرئيسي لمكتب التحقيقات الفيدرالي ‘FBI’، إضافة الى السفارة الإسرائيلية في بنما”.
ونقل الموقع عن مكتب التحقيقات الفيدرالية (أف بي آي) قوله إن “كوراني تلقّى تدريبات عسكرية من ‘حزب الله’ في السادسة عشرة من عمره وكذب في استمارة الهجرة التي قدّمها عندما قال إن لا علاقة له بأي منظمات إرهابية، وأصبح مواطناً أميركياً في العام 2009”.
ونقل “أن بي سي نيويورك” إن كوراني “كان عضواً ناشطاً في ‘منظمة الجهاد الإسلامي’، وهي جناح تابع لـ’حزب الله’، وسافر الى الصين حيث كان يشتري الحزب المواد اللازمة لتصنيع القنابل، كما سعى الى شراء أسلحة في الولايات المتحدة لإرسالها الى الحزب”، على حدّ تعبير المدّعين الإتحاديّين.
أما الدّبك، فقد نقل موقع “سي أن أن عربي” عن مسؤول أمني قوله إنه “كان يساعد في جمع المعلومات الاستخباراتية لـ’حزب الله’ ليس فقط في أميركا بل في دول أخرى مثل بنما وتايلاند حيث حدد مواقع سفارتي أميركا وإسرائيل عبر عدد من الرحلات التي سافر فيها”.
ونقل موقع “أن بي سي نيويورك” عن مسؤولين قولهم إنه “انضمّ الى ‘حزب الله’ في العام 2008 وسافر الى لبنان للتدريب فى مناسبات عدة. وذهب إلى بنما في العام 2011 لتصوير الإجراءات الأمنية للسفاراتين الأميركية والإسرائيلية. وفي العام 2012، عاد إلى هناك للكشف على نقاط الضعف في قناة بنما”. كما نقل عن محقّقين قولهم إنه “تلقّى تدريبات على صنع القنابل بينما كان في لبنان”.
وقال موقع “سي أن أن عربي” إن كوراني والدّبك “عاشا حياة مزدوجة كعميلين لـ’حزب الله’ اللبناني”.
المصادر: (“NBC Newyork” – “سي أن أن عربي” – “دايلي ستار” – “سكاي نيوز” – “United Press International”)
Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: