Advertisements
أخبار جديدة

تفاصيل عوارض الجلطة الدهنية… هل توفيت فرح قصاب بسبب انسداد في الرئة؟

تفاصيل عوارض الجلطة الدهنية… هل توفيت فرح قصاب بسبب انسداد في الرئة؟ليلي جرجس

2 حزيران 2017 | 15:04

المصدر: “النهار”

أثارت حالة وفاة السيدة العراقية -الأردنية فرح قصاب (33 عاماً) بعد إجراء عملية شفط دهون في مستشفى تجميل بالمتن، استنكاراً اجتماعياً دفع الجهات الرسمية المسؤولة الى اتخاذ التدابير والإجراءات القانونية والطبية للوقوف على حقيقة ما جرى.

إعلان

وفي انتظار صدور تقرير الطب الشرعي وإحالة الملف على نقابة الأطباء لاتخاذ الموقف اللازم، بقي هاجس “الجلطة الدهنية” يُثير ذعراً لدى كثيرين لم يسمعوا سابقاً عن هذا التعبير الطبي. فما هي الجلطة الدهنية، أسبابها ونتائجها؟ وهل هي تؤدي حتماً الى الوفاة؟

من مستشفى تجميلي الى مستشفى طبي، مسافة قليلة لم تُنقذ حالة قصاب من الموت. لم تصمد فرح أكثر من 5 ساعات. الجلطة كانت خاطفة وقاتلة.

أسباب طبية كثيرة ومضاعفات عدة من شأنها ان تكون سبباً في الوفاة. فكيف يشرحُ طبيبُ التجميل الذي امتنع عن ذكر اسمه (خوفاً من الدخول في سجال مع أحد لا سيما ان الموضوع دقيق وحساس) لـ”النهار” الجلطة الدهنية ومضاعفاتها ونتائجها على المريض.

يُعرّف طبيب التجميل الجلطة الدهنية بالقول انها “ناتجة من دخول كميّة من الدهون الى جهاز أوعية الدم التي تسبب انسداداً في شرايين أخرى وأعضاء أخرى. لكن هذه المضاعفات قد لا تؤدي الى حالة وفاة إلا في بعض الحالات الإستثنائية. لذا يرجَح أن يكون سبب وفاة قصاب عائداً الى دخول كمية كبيرة من الدهون في كامل الجسم وفي أكثر من نقطة، ما سببّ انسداداً في الرئة وتالياً الوفاة”.

وفي رأيه، هناك ضرورة لمعرفة هذه المضاعفات التي يمكن حصولها في أي عملية جراحية سواء أثناء العملية اوخلال الـ24 ساعة المقبلة، علماً ان نتائجها تختلف من حالة الى أخرى. فمن المرجح أن يكون نقص الأوكسيجين بالدم وانسداد الرئة قد أديّا الى وفاة المريضة.

ويشرح طبيب التجميل انه “كلما كانت عملية شفط الدهون عميقة كلما زادت من مخاطر المضاعفات على المريض. فأحياناً يُصاب المريض بجلطة دهنية خفيفة لا يعرف بها المريض وتكون من دون عوارض، لكن اذا كانت الجلطة الدهنية قوية فهي تهدد بالوفاة”.

ويذكر انه “في كولومبيا منع زرع الدهون في المؤخرة لأن العملية تزيد من مخاطر الإصابة بالجلطة وتتطلب التعمق في المنطقة، في حين يجب ان تكون عملية شفط الدهون سطحية وناعمة”.

معايير إجراء العملية

ماذا عن المعايير الطبيّة المفروضة لإجراء عملية شفط الدهون؟ هنا يعدد الطبيب أهمها:

– عدم سحب كمية دهون توازي أكثر من 3% من وزن الجسم. فمثلاً اذا كانت الفتاة تزن 60 كيلوغراماً فعلينا ان نشفط 2 كيلوغرامين من الدهون كحدّ أقصى.

– إستخدام تقنيات شفط آمنة: هناك بعض تقنيات الشفط التي من شأنها أن تزيد من مخاطر الإصابة بالجلطة ومنها: Micro – aire وVibro-lipo وتقنية الشفط التقليدية والليزر. في حين تعتبر تقنية الموجات الصوتية من أكثر التقنيات الآمنة لعملية شفط الدهون.

عوارض الجلطة والإجراءات الطبية

اما عن عوارض الجلطة الدهنية التي تصيب المريض فتتفاوت بحسب قوة الجلطة بين توقف مفاجىء في القلب، دقات قلب سريعة، نقص في الاوكسيجين وضيق نفس. ويشدد الطبيب ان الجلطة الدهنية لا علاج لها، وانما نقدم علاجاً داعماً لتخطي الجلطة ومضاعفاتها.

اما عن سبب أهمية وجود غرف العناية المطلوبة في حالات مماثلة، يؤكد الطبيب ان “مستشفيات التجميل ليست مجهزة لحالات حرجة كما هي المستشفيات الخاصة، لذا يقوم المستشفى بالتعاقد مع مستشفى قريب لمعالجة اي مضاعفات خطيرة”.

نقابة الأطباء

من جهة أخرى، أكد نقيب الأطباء في لبنان ريمون صايغ “اننا نتابع بشكل رسمي التحقيقات الطبية لمعرفة السبب الحقيقي لوفاة السيدة قصاب، ونحن في إنتظار صدور تقرير الأطباء الشرعيين الذين شرحوا الجثة لنبني على الشيء مقتضاه”.

وأضاف في اتصال مع “النهار” انه “من الناحية الطبية وقبل استباق اي شيء رسمي من المرجح ان تكون حالة الوفاة ناتجة من انسداد رئوي أدى الى الوفاة. علماً ان المضاعفات يمكن ان تحصل في اي عملية جراحية وليس فقط في عمليات التجميل، لكن نسبة المضاعفات والاشتراكات تزيد في عملية شفط الدهون.”

صايغ أسف لكون “بعض الجسم الطبي والتجميلي من جهة، وبعض الجمهور من جهة أخرى، يأخذان الأمور بسطحية وباستهتار، وكأن العملية “حكي صالونات”.

وأثنى على قرار الوزير إيقاف عمل المستشفى الى حين صدور قرار التحقيق، فـ “هو حماية للمواطن حتى التأكد من ان هذا المستشفى يراعي المعايير الصحية المفروضة. فصحيح انها ليست المرة الاولى التي يصدر حكم في حق الطبيب صاحب المستشفى، إلا ان استئناف الحكم السابق بحقه وتغيير الحكم أعادا الامور الى طبيعتها”.

تطرح وفاة فرح من جديد إشكالية مراكز التجميل، المرخصة رسمياً وغير المرخصة، ومدى إلتزامها المعايير الصحية اللازمة، فكلنا نعرف ان ثمة علامات استفهام تُطرح في شأن عدد كبير من هذه المراكز، لأن كثيراً من العاملين فيها يحقنون المرضى إلى أمور أخرى من دون ان يكونوا من اصحاب الاختصاصات وبغياب اي طبيب مختص في أحيان كثيرة!

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: