Advertisements
أخبار جديدة

تفاصيل جديدة:لحظات الغدر التي أفقدت اسعاف جنينها… “أكثر من 30 طعنة في ظهرها، و7 طعنات في بطنها”

لحظات الغدر التي أفقدت اسعاف جنينها… “أكثر من 30 طعنة في ظهرها، و7 طعنات في بطنها”أسرار شبارو

24 أيار 2017 | 16:02

المصدر: “النهار”

خلعت العاملة الاثيوبية maharath قناع الانسانية، اثناء خروج مخدومتها وزوجها وابنتهما، قصدت المطبخ، حملت سكيناً، وهاجمت الابنة الكبرى لعائلة ابو خشفة، أكثر من 30 طعنة في ظهرها، و7 طعنات في بطنها، عدا عن طعنات في يديها وطعنة في عنقها، فرّغت حقدها على اسعاف الحامل بشهرها التاسع قبل ان تحاول الانتحار برمي نفسها من الشرفة، وبعد منعها من قبل الجيران، طعنت صدرها بالسكين”.

لحظات دامية

بعد ظهر امس كان داميا في برجا، فقد قررت العاملة الاثيوبية ان تكسر هدوء المكان بجريمة مروعة، اغلقت باب مخدومتها جيدا، قبل ان تهاجم اسعاف التي قصدت لبنان قبل نحو عشرة ايام قادمة من قطر، كي تضع مولودها. وبحسب ما قاله رئيس البلدية نشأت حميه لـ”النهار”، فإن” والدة اسعاف كانت اول من اكتشف الجريمة، بعد عودتها الى المنزل، حيث فتحت الباب لتجد ابنتها ممدة ارضا غارقة بدمائها تصرخ طالبة النجدة، عندها سارع الجيران الى المبنى، هربت العاملة الى الشرفة، مهددة بالانتحار، لكنها كاذبة، فحتى عندما طعنت نفسها لم تكن بنية الموت، فجرحها سطحي لا يهدد حياتها”.

“قبل أيام أعادت عائلة ابو خشفة العاملة الاثيوبية الى مكتب الخدم الذي استقدمتها منه، لكن صاحب المكتب استطاع اقناعهم بأن تستمر بالعمل لديهم، من دون ان يتوقع احد ان تحاول قتل ابنتهم بطريقة وحشية”، قال حمية قبل ان يضيف “تم توقيف العاملة من قبل مخفر برجا، ونقلت الى مستشفى الجية ومن ثم الى مستشفى آخر، وهي اليوم في عهدة القوى الامنية التي تفرض عليها طوقا امنيا”، وبحسب ما قاله مصدر امني لـ”النهار” فان” التحقيق لا يزال مستمرا في القضية، لكشف كل الملابسات”.

على سرير “المقاومة”

الى مستشفى سبلين اسعفت اسعاف، حاول الاطباء انقاذ جنينها، لكنه فارق الحياة، في حين عانت ابنة السابعة والعشرين عاماً من نزيف حاد دفع ابناء بلدتها والناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي الى اطلاق حملة للتبرع بالدم لها، أنقذتها العناية الالهية. وبحسب ما قاله عمها والد زوجها “وضعها الصحي اليوم مستقر، تم نقلها الى مستشفى الروم، طمأننا الاطباء الى انها اجتازت مرحلة الخطر بنسبة 90 بالمئة”.

درست اسعاف ابنة المفتش اول في الجمارك، الصيدلة في حين تعمل شقيقتها الصغرى مدرّسة، تزوجت من محمد حدادة الذي يعمل في تلفزيون قطر، سافرت واياه، لكن شاء القدر ان تعود الى لبنان، لتكون محاطة بعائلتها عند ولادتها، من دون ان يخطر في بالها ان من حملت به كل هذه الاشهر حالمة باللحظة التي سيرى فيها النور لتحضنه سيفارق الحياة على يد شيطان استقدمته العائلة لمساعدتها. وبحسب قريب زوجها المختار محمود حدادة “تم دفن الطفل اليوم، كتب له ان يكون عصفورا في الجنة، نأمل ان تستعيد اسعاف صحتها، واكثر الطعنات تأثيرا على حياتها تلك التي في عنقها، ومع ذلك املنا كبير بشفائها”.

ليست عائلة ابو خشفة الاولى التي استقدمت عاملة اجنبية، امنتها على منزلها وحياتها، فخانت الامانة، وكم من عائلات غيرها جلبت قنابل موقتة زرعتها وسطها من دون ان يعلم احد متى ستنفجر ومن سيكون ضحيتها!

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: