في ظاهرة تحدث لأول مرة في الجامعة اللبنانية في صيدا كلية الحقوق والعلوم السياسية طردت فتاة تعمل security من عملها بعدما رفضت خلع حجابها أثناء، التقاط الصورة التذكارية لموظفي الشركة المتعاقدة مع الجامعة اللبنانية.
وعلم موقع لبنان الجديد ان الشركة تدعى future security وهي تابعة للملياردير فؤاد مخزومي.
وفي حين لم تصدر الشركة أو الجامعة أي استنكار بالحادثة ضجت صفحات التواصل الإجتماعي بهذا الخبر حيث استنكر الناشطون هذا الفعل المسيء بحق الفتاة وبحق الحجاب الذي ترتديه.
وان كانت إهانة الحجاب هي إهانة للدين وفرض خلعه حسب أهواء الشركة فإن لبنان بلد لجميع أبنائه يحترم كل الطوائف فلماذا نضرب العيش المشترك وإلى متى ستستمر هذه الظواهر الشاذة؟