Advertisements
أخبار جديدة

استعدوا: الصين ستغزو لبنان قريبا بمشاريع عملاقه؟

ما هو السر وراء الزيارات المكثفة للوفود الصينية للبنان؟ وهل تحمل بعضا من الاهتمام الصيني على المستوى الدولي، والمتصل بعالم الاستثمارات؟ الجواب التي حصلت عليه “النهار” من اوساط رسمية يحمل في طياته نبأ سارا قد يترك تأثيرات عميقة على مستقبل لبنان على المستويات الاقتصادية، ليكون فعلا لا قولا بوابة رئيسية لإعمار سوريا.

وبحسب معلومات هذه الاوساط ان سلسلة محادثات انطلقت بين ممثلي المؤسسات الصينية المعنية بمشاريع الاعمار، والجهات الرسمية، تتمحور حول إمكان أن تحصل الصين على الحق في استثمار المرافق الرئيسية في شمال لبنان دفعة واحدة. وهذه المرافق هي: المنطقة الاقتصادية ومعرض رشيد كرامي الدولي ومطار القليعات وخط سكة الحديد التي تصل لبنان بعمق سوريا بدءا من حمص. ويسعى الصينيون الى إعتماد هذه المرافق لكي تكون منصة لمشاريعهم في سوريا بعد نهاية الحرب فيها، انطلاقا من المزايا التي يتمتع بها شمال لبنان لقربه جغرافيا من الاراضي السورية، وامكاناته اللوجستية المتاحة التي لا تحظى بها أي منطقة لبنانية أخرى.

الاوساط نفسها تكتمت عن تفاصيل هذه المحادثات لجهة حجم الاستثمارات التي تنوي الصين تنفيذها في لبنان، والعوائد الصافية لها. لكنها شددت في المقابل على أهمية هذا التطور الاقتصادي من حيث المبدأ..

احمد عياش

المصدر: “النهار”

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: