Advertisements
أخبار جديدة

بالفيديو والصور: رد روسيا على «أم القنابل» ب «أبو القنابل»؟

إذا كانت أميركا تملك “أم كل القنابل”، فإن #روسيا تملك “أبا كل النقابل”.

بعد اعلان الجيش الأميركي استخدام ما يسمى ” #أم_القنابل” التي تعد أكبر سلاح تدميري غير نووي لدى #الولايات_المتحدة، نشرت وسائل اعلام روسية أنه “إذا كانت أميركا ألقت “أم القنابل”، فإن روسيا تمتلك ” #أبا_القنابل” ذات القدرة التدميرية الهائلة أيضاً، التي تفوق قدرة أم القنابل الأميركية.

و”أم القنابل” هي قنبلة تزن أكثر من 10 آلاف و300 كيلوغرام، تم إلقاؤها على موقع لتنظيم “داعش” بولاية “ننغرهار” شرقي أفغانستان، أمس الخميس، حسب وزارة الدفاع الأميركية.

وكتبت وكالة الأنباء الروسية “سبوتنيك”: “تحدث الكثير عن قوة تلك القنبلة، (أم القنابل) التي تبلغ قيمتها أكثر من 16 مليون دولار أميركي، لكن القليلين تحدثوا عن أن الجيش الروسي يمتلك قنبلة أقوى منها، ويطلق عليه “أبو القنابل” (FOAB)، وتمتلك ميزات أقوى بكثير من “أم القنابل”.

وقال المتحدث باسم البنتاغون آدم ستامب إن طائرة أمريكية أسقطت قنبلة ضخمة من طراز GBU-43 تعرف بـ “أم القنابل” شرقي أفغانستان مستهدفة سلسلة من الكهوف التي يستخدمها مسلحو تنظيم “داعش” في منطقة آشين.

وأكد ستامب أن هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها هذا النوع من القنابل في القتال ويبلغ وزنها 21 ألف باوند (نحو 10 طن)، علما أن القنبلة أسقطتها طائرة نقل أمريكية من طراز MC-130.

وبحسب وسائل الاعلام الروسية، تثير القنبلة الحرارية الروسية “أبو القنابل” موجة تفجيرية أقوى من تلك التي تخلقها القنابل النووية، لكن من دون تأثيرات جانبية كتلك الموجودة بالأسلحة النووية.

وتعتمد تلك القنبلة على أن تنفجر في منتصف الطريق، لتبدأ في الاشتعال مستعينة بمزيج من الوقود والهواء، لتقوم بتدمير جميع الأهداف المراد تفجيرها وتحويلها إلى مجرد هياكل.

وقارن نائب رئيس هيئة الأركان الروسية السابق، الجنرال أليكس روشكينبين “أبي القنابل” و “أم القنابل”، قائلاً إن “أبا القنابل” أصغر حجماً من “أم القنابل” لكنها أكثر فتكًا، بسبب درجات الحرارة المرتفعة التي تولدها”.

وبالنسبة للقطر التفجيري، فإن “أم القنابل” يصل قطرها التفجيري لنحو 150 متراً، فيما يصل القطر التفجيري لـ”أب القنابل” إلى 300 متر.

وبالمقارنة بين أوزان القنبلتين، فإن قوة “أم القنابل” تكافئ 11 طن من مادة “تي إن تي” منها 8 طن فقط شديدة الانفجار، في حين أن “أبا القنابل” تكافئ 44 طناً من مادة “تي إن تي” جميعها شديدة الانفجار.

ويتم توجيه “أم القنابل” عن طريق تقنيات “GBS” و”INS”، فيما لم تكشف وزارة الدفاع الروسية عن طرق توجيه “أب القنابل” حتى الآن، لكن تقارير عديدة أشارت إلى أن الجيش الروسي طورها ليكون توجيهها من طريق الأقمار الصناعية.

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: