ويتيح الفندق المثير الذي يضم غرفة واحدة فقط، سريرا لشخصين وسط الطبيعة، حين تسمح حالة الطقس بذلك، مقابل 200 دولار لليلة الواحدة، وفق ما ذكر موقع “إم إس إن”.

ويعزو القائمون على المشروع غلاء سعر المبيت في الفندق إلى اضطرار العمال لنقل السرير، إذ لا يمكن تركه في الخارج، تفاديا لتقلبات في الطقس قد تؤدي إلى هطول المطر.

وتضم “الغرفة” في فندق “نيل ستيرن” سريرا خشبيا مسنودا إلى حاجز إسمنتي صغير، إضافة إلى طاولتين صغيرتين ومصباحين كهربائيين، وأرضية مبلطة.